Accessibility links

logo-print

فيروز تغني في بيروت للأخوين رحباني رغم الخلافات مع الورثة


كانت المراهنة على أن تخضع فيروز للنزاع القضائي وتتجنب دخول المملكة الرحبانية الشاملة، لكنها في الحفل الذي أقيم في بيروت ضربت في العمق الرحباني وغنت بعضا مما كان يشكل العمود الفقري للأغنية اللبنانية.

فبحضور أكثر من سبعة آلاف شخص غصت بهم قاعة مجمع البيال في بيروت غنت فيروز من جديدها وقديمها من ألحان نجلها زياد الرحباني في الجزء الأول من الحفل. فقدمت أغنيات "سلملي عليه" و"اشتقتلك" و"كيفك انت" و"يا ضيعانو" و"الله كبير" و"إيه في آمل".

أما في الجزء الثاني فقد تيقن الحضور أن فيروز لم تخضع للخلافات مع ورثة شقيق زوجها الراحل منصور الرحباني على حقوق ملكية الأعمال الفنية المشتركة للأخوين الرحباني وهو ما عاق وقوفها أمام المسرح هذا العام لتقديم مسرحية "يعيش يعيش" التي كانت عرضتها عام 1970.

وهكذا أعادت فيروز إلى الأذهان الحنين إلى الماضي مع أغاني الأخوين رحباني ومنها "وطي الدوار" و"يا ليت انت وأنا بالبيت" والطاحونة" و"بيت وامضة منسية" و"حمرا سطيحاتك" و"بعدنا" وقلتلك شي" و"أمي نامت ع بكير".

ويعود الخلاف إلى أن ورثة منصور طالبوا فيروز باستئذانهم أولا قبل إقدامها على أداء أي من أعمال الأخوين وبإعطائهم الحقوق المادية عند تقديم تلك الأعمال في أي مكان تذهب إليه.

ونظم عشاق فيروز في يوليو/ تموز الماضي في بيروت وعدة مدن أخرى في الشرق الأوسط اعتصامات سلمية للتضامن معها واحتجاجا على منعها من إعادة تقديم أغاني ومسرحيات الأخوين رحباني.

وأتت عودة فيروز للغناء على مسارح لبنان إثر غياب استمر أربع سنوات عندما أعادت تقديم مسرحية (صح النوم) في العام 2006.

وفور طرح بطاقات الحفلتين في الأسواق نفدت معظم البطاقات التي تراوحت أسعارها بين 45 ألف ليرة (30 دولارا) و375 ألف ليرة (250 دولارا).

وتقام الحفلتان الخميس والجمعة في مجمع بيال في بيروت بالتزامن مع صدور اسطوانة جديدة لفيروز من تأليف وتلحين نجلها زياد الرحباني ومن إنتاج شركة فيروز برودكشنز.
XS
SM
MD
LG