Accessibility links

عباس يؤكد وجوب وقف النشاطات الاستيطانية لإعطاء المفاوضات المباشرة فرصة


شدد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الخميس في محادثة هاتفية مع وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون على وجوب وقف النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في بيان صحافي إن عباس تلقى أثناء تواجده في مدينة سرت الليبية اتصالا هاتفيا من كلينتون، بحثت خلاله مع عباس الجهود الأميركية المستمرة لإنجاح عملية السلام.

وأضاف أبو ردينة أن عباس أكد على وجوب وقف النشاطات الاستيطانية بشكل كامل من أجل إعطاء المفاوضات المباشرة الفرصة الضرورية لنجاحها.

ويأتي اتصال كلينتون قبيل عقد اجتماع لجنة المتابعة العربية المقرر الجمعة في سرت على هامش اجتماعات القمة العربية.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية قد دعت الجامعة العربية إلى عدم اتخاذ قرار بوقف المفاوضات مع إسرائيل من أجل إعطاء فرصة للجهود الأميركية لحل قضية الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية.

الملف الفلسطيني الإسرائيلي

يشار إلى أن لجنة المتابعة العربية ستبحث تطورات ملف التفاوض الفلسطيني الإسرائيلي.

وفي حديث لـ"راديو سوا"، أكد حنا عميرة عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أن الاجتماع سيبحث في الأساليب المتاحة لزيادة الضغوط على إسرائيل لوقف الاستيطان، ولن يبحث في مسألة العودة عن قرار مقاطعة المفاوضات.

ولفت عميرة إلى أن هذا الوضع بكل تعقيداته يجعل مستقبل السلطة الفلسطينية مدار تساؤل.

من ناحية أخرى، قال الأمين العام المساعد للجامعة العربية أحمد بن حلي إن عباس سيطلع وزراء الخارجية على آخر تطورات الجهود الأميركية لإنقاذ المفاوضات.

ونقلت صحيفة الحياة اللندنية الصادرة الجمعة عن مدير مكتب الأمين العام للجامعة العربية السفير هشام يوسف قوله إنه من الضروري أن يستمر وقف الاستيطان لحين التوصل إلى اتفاق على الحدود.

وقال يوسف إن العرب يحتاجون إلى التعرف على القرار الإسرائيلي بهذا الخصوص وأن يتم إبلاغهم رسمياً به من قبل الولايات المتحدة مؤكداً في الوقت نفسه وجود بدائل عدة لعملية السلام الحالية.

إصلاح الجامعة العربية

وكانت ليبيا قد أنهت استعداداتها لاستضافة القمة العربية الاستثنائية التي تسعى لمناقشة آليات إصلاح الجامعة العربية.

ويتوقع أن تشهد القمة مشاركة 15 زعيماً مع تأكيد غياب العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز عنها.

وقال السفير هشام يوسف إن القمة العربية قررت إرجاء الحوار مع إيران بعد تحفظات من دول عربية كثيرة ربطت انضمام أي دولة بإجماع الدول الأعضاء.

وكان وزراء الخارجية العرب قد عقدوا اجتماعا أمس الخميس بحثوا خلاله اقتراحا لتطوير العمل العربي المشترك، ولم يخرجوا بأي نتيجة، ورفعوا المقترح إلى القادة العرب ليقرروا بشأنه أو يرجئوا بحثه.

ويعارض عدد من الدول العربية ومنها دول الخليج واليمن ومصر وسوريا والجزائر والمغرب مقترح تطوير عمل الجامعة العربية، لأنها تعتبر أن طرحه للبحث من دون ربطه بمصادر التمويل لن يجدي نفعاً.
XS
SM
MD
LG