Accessibility links

logo-print

فوز ناشط صيني وكاتب من بيرو بجائزتي نوبل للسلام والآداب


فاز الناشط الصيني المسجون ليو شياو بو بجائزة نوبل للسلام يوم الجمعة لكفاحه السلمي الذي بدأه قبل عقود من أجل حقوق الإنسان ، كما فاز الكاتب ماريو فارغاس يوسا الذي تعد أعماله تأريخا للنضال الإنساني ضد السلطة الوحشية في أميركا اللاتينية بجائزة نوبل للآداب.

وأثنت اللجنة النرويجية التي تمنح نوبل على ليو شياو بو الفائز بجائزة نوبل للسلام قائلة إنها منحتها له "لكفاحه الطويل والسلمي من أجل حقوق الإنسان الأساسية في الصين".

وأضافت اللجنة أنها تؤمن " منذ وقت طويل بأن هناك ارتباطا وثيقا بين حقوق الإنسان والسلام".

وبحسب وكالة رويترز، انتقدت بكين أوسلو بشدة منحه الجائزة بعد منح الدلاي لاما الزعيم الروحي المنفي للتبت جائزة نوبل للسلام في عام 1989، وقالت متحدثة باسم الخارجية الصينية الشهر الماضي إن نشاطات ليو "تتناقض وأهداف جائزة نوبل".

كما فاز الكاتب ماريو فارغاس يوسا الذي ولد في بيرو ورشح نفسه مرة لرئاستها وتعد أعماله تأريخا للنضال الإنساني ضد السلطة الوحشية في أميركا اللاتينية بجائزة نوبل للآداب لعام 2010.

وقالت لجنة الجائزة في الأكاديمية السويدية للعلوم في حيثياتها لمنح الجائزة يوم الخميس إن فارغاس يوسا حصل على الجائزة " لتصويره المفصل لهياكل السلطة وصوره المحددة المعالم للمقاومة والتمرد والهزيمة عند الفرد".

وقال رئيس بيرو آلان غارسيا إن فارغاس يوسا يستحق الجائزة منذ فترة طويلة مضيفا" إنه يوم عظيم لأن العالم أقر بما يتمتع به ماريو فارغاس يوسا من رؤية تستند إلى ذكاء متوقد ومثل تحررية وديموقراطية".
XS
SM
MD
LG