Accessibility links

logo-print

عباس يلمح إلى احتمال استقالته من منصبه في حال لم يتم تحقيق تقدم في مفاوضات السلام


تحدث رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس عن إمكانية تقديم استقالته من منصبه في حال فشلت مفاوضات السلام المباشرة مع الجانب الإسرائيلي في ظل استمرار الجدل حول قرار تجميد الاستيطان.

وقد اجتمع عباس، اليوم الجمعة، مع الزعيم الليبي، رئيس القمة العربية، العقيد معمر القذافي. وبحث عباس مع العقيد القذافي التحضيرات لاجتماع لجنة المتابعة العربية، والمواضيع المطروحة على جدول أعمال القمتين الإفريقية، والعربية الاستثنائية المقرر عقدها يوم السبت في مدينة سرت.

وحضر الاجتماع، رئيس دائرة شؤون المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، والناطق باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، وسفير فلسطين لدى ليبيا عاطف عودة.

وقال خالد مسمار المستشار الإعلامي في المجلس الوطني الفلسطيني إن رئيس السلطة الفلسطينية "سيضع النقاط على الحروف في قمة سرت، وقد المح عباس في اجتماعه مع أعضاء المجلس الوطني إلى أمور جديدة وهامة سيطرحها على وزراء الخارجية العرب في القمة الاستثنائية".

وأكد مسمار والذي شارك في اجتماع عباس في عمان مع أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني، أنه "من ضمن ما ألمح إليه عباس هو تقديم استقالته، فقد قال أمام أعضاء المجلس إن هذا الكرسي ربما أجلس عليه لأسبوع واحد فقط"، مضيفا "اعتقد أن الكلام سيكون بوضوح اكبر في قمة سرت".

ومن ناحيته، قال نبيل شعث عضو الوفد الفلسطيني المفاوض في حديث لوكالة "معا"، حين يهدد رئيس السلطة بالاستقالة فإن ذلك يأتي من "منطلق وطني يقول فيه للعالم إن كنتم تعتقدون أن هذا الكرسي الذي اشغله سيدفعني إلى التمسك به والتخلي عن الثوابت وتقديم التنازلات فأنتم مخطئون، فلن أقدم تنازلات مقابل التمسك بالكرسي".

وفي تصريح يعكس انعدام ثقة القيادة الفلسطينية برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، أكد أمين سر منظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه الخميس لوكالة الصحافة الفرنسية أنه "لن تكون هناك عملية سلام جدية وحقيقية ما دامت حكومة نتانياهو" تتولى الحكم في إسرائيل.

وقبل اتصال كلينتون بعباس لم يخف فيليب كراولي المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية مخاوفه من انسحاب الفلسطينيين عندما أعلن "نريد أن تستمر الجامعة العربية في دعم المفاوضات المباشرة، وسيكون من السابق لأوانه في هذه المرحلة التخلي عن دعم المفاوضات".

هذا وقد اجتمعت مساء الجمعة في سرت لجنة المتابعة العربية على مستوى وزراء الخارجية بحضور أكثر من عشرة وزراء للاستماع إلى كلمة يلقيها الرئيس الفلسطيني واتخاذ موقف من المفاوضات المباشرة، وقالت وكالة الأنباء الليبية إن الزعيم الليبي العقيد معمر القذافي حضر جانبا من الاجتماع.

وكانت القيادة الفلسطينية قد أعلنت في الثاني من الشهر الحالي أن "لا مفاوضات في ظل الاستيطان".

وتنعقد السبت في سرت قمة عربية لمناقشة بعض الإصلاحات المقترحة على الجامعة العربية مثل منظومة العمل العربي المشترك وإنشاء رابطة الجوار العربي.

XS
SM
MD
LG