Accessibility links

logo-print

مقتل 20 شخصا بينهم حاكم ولاية قندوز الأفغانية نتيجة انفجار قنبلة داخل أحد المساجد


أعلن قائد شرطة ولاية قندوز في شمال افغانستان مقتل 20 شخصا بينهم حاكم الولاية في انفجار قنبلة داخل أحد المساجد في الولاية، في منطقة تشهد منذ عامين تناميا لنفوذ حركة طالبان.

وقد أعلن قائد شرطة الولاية شاه جهان نوري لوكالة الصحافة الفرنسية أن حاكم ولاية قندوز في الشمال محمد عمر قتل مع 19 شخصا آخرين بينهم إمام مسجد تالقان في ولاية تاخار المجاورة، مسقط رأس الحاكم عمر.

وكان عمر قد صعد من لهجته العدائية ضد متمردي طالبان، مرددا أن هؤلاء تعزز وجودهم بشكل كبير بفضل وجود القاعدة في ولاية قندوز التي كانت بمنأى عن أعمال العنف قبل عامين.

وفي كابول قال زمراي بشاري المتحدث باسم وزارة الداخلية لوكالة الصحافة الفرنسية إن 20 شخصا قتلوا بينهم الحاكم وهناك ايضا 15 جريحا، مشيرا إلى أن التحقيقات جارية لمعرفة ما اذا كان الهجوم انتحاريا أم أنه ناجم عن قنبلة أخفيت داخل المسجد.

وباتت ولاية قندوز رمزا للمدى الذي بلغه تمرد حركة طالبان في السنوات الثلاث الأخيرة، حيث ما برح هذا التمرد يتوسع جغرافيا ويزداد حدة، على الرغم من وجود حوالى 152 الف جندي من القوات الدولية ثلثاهم من الاميركيين.

والخميس دخل التمرد في افغانستان عامه العاشر وازداد دموية حاصدا المزيد من الارواح في صفوف المدنيين والقوات الاجنبية على حد سواء.

والجمعة قتل جندي من قوات حلف الأطلسي في هجوم لمتمردي حركة طالبان في الجنوب مما رفع حصيلة قتلى الحلف إلى 565 في 2010، وهو العام الاكثر دموية بين اعوام الحرب التسعة الماضية حيث بلغ عدد القتلى 521 قتيلا في 2009.

وفي شرق البلاد اتهمت قوات حلف الأطلسي بقتل ستة أفراد من الشرطة القبلية الجمعة في غارة شنتها مروحية. والشرطة القبلية هي قوات شكلت مؤخرا لمقاتلة متمردي طالبان في القرى النائية.

ووقع الحادث في ولاية خوست معقل طالبان في جنوب شرق البلاد. وأوضح قائد الشرطة عبد الحكيم عشقزاي أمام حشد غاضب في خوست عاصمة الولاية أن وحدة من الشرطة القبلية أطلقت النار على مروحية تابعة لحلف الاطلسي، محاولا بذلك تهدئة المتظاهرين، كما افاد مراسل وكالة الصحافة الفرنسية.
وأضاف عشقزاي أن "المروحية ردت بقصف أدى إلى مقتل ستة من أفراد الشرطة القبلية".

وفي كابول قدمت قوات حلف الاطلسي رواية مخالفة في بيان لها، معلنة أن "طاقم المروحية التابعة لقوة حلف الاطلسي رصد مجموعة من المسلحين قادمين من موقع معاد" فاطلق الطاقم النار مما أدى إلى مقتل خمسة من افراد المجموعة. وتابع البيان أن القوة الدولية للمساعدة على ارساء الامن في افغانستان "ايساف" التابعة لحلف شمال الاطلسي على علم بالاتهامات التي وجهت لقواتها بشأن مقتل أفراد الشرطة القبلية وقد ارسلت فريقا للتحقيق في الحادث.
XS
SM
MD
LG