Accessibility links

logo-print

المالكي يدعو إلى فتح صفحة جديدة وتشكيل حكومة تستند إلى شراكة حقيقية


دعا رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته نوري المالكي السبت إلى فتح صفحة جديدة وعودة الذين "ذهبوا بعيدا في أخطائهم والعفو عنهم" وذلك في إشارة إلى هيئات من العرب السنة ومن ضمنهم البعثيون على ما يبدو، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وقال المالكي أمام وجهاء ومسؤولين حضروا المؤتمر الثاني لعشائر العراق "ينبغي أن يكون شعارنا فتح صفحة جديدة مع كل الذين ذهبوا بعيدا وأخطأوا، لا أقصد الذين تلطخت أيديهم بالدماء، إنما الذين كانوا يعارضون العملية السياسية وارتكبوا أخطاء".

كما دعا المالكي إلى "العفو وفتح صفحة جديدة لأن البلد لا يمكن أن يبنى على أساس الأحقاد والكراهية".

وأضاف أن "المصالحة الوطنية يجب أن تتسع لتستوعب هؤلاء حتى يتحقق الجانب الآخر من المصالحة الوطنية، بإمكاننا القول إن ما حدث حدث ومن أخطأ أخطأ، لكن باب العودة إلى الوطن مفتوحا على أساس عدم السماح لتسلل الإرهاب مرة أخرى والطائفية".

يذكر أن العراق ما يزال من دون حكومة رغم مرور سبعة أشهر على الانتخابات التشريعية، وقد أعلن التحالف الشيعي أن المالكي مرشحه إلى منصب رئاسة الوزراء، لكن الفائز في الانتخابات خصمه الأبرز اياد علاوي وجهات أخرى، يرفض ذلك.

يشار إلى أن الغالبية العظمى من العرب السنة اختارت علاوي الشيعي الليبرالي زعيما لها.

من جهة أخرى، اعتبر المالكي أن "العراق ما يزال في الدائرة الحمراء ويتعرض لاخطار كثيرة والبعض من أبنائه يريد أن يتعامل بلا مسؤولية أو حرص أو وعي".

ودعا إلى "حكومة شراكة حقيقة تستند إلى الدستور، وإذا ما وجدنا في الدستور عيبا علينا أن نتجه لإصلاحه عبر الدستور أيضا، نريد تشكيل حكومة على أساس المصلحة الوطنية أولا لكنها تحقق مبدأ الشراكة وعدم التهميش والإلغاء".

وأوضح في هذا السياق، "ندعو الجميع إلى الجلوس على طاولة المفاوضات المباشرة هنا داخل العراق والتحاور. من الطبيعي أن نختلف في كيفية بناء الدولة لكن يجب أن نتفق لأن هذا البلد لا يقوده فريق دون آخر ولا قومية دون أخرى ولا حزب دون آخر".

وتابع أنه "لا بد أن نعتمد المصالحة الوطنية وهي ليست تراض بين متخاصمين، ونعني بها الالتزام بالدولة وتقديم الصالح الوطني أولا فالعملية السياسية تستند إلى الدستور وليس إلى رغبات وأهواء".

وغمز المالكي من قناة الاستقواء بدول الجوار والعالم داعيا إلى "علاقات طيبة مع دول الجوار والعالم، لكن العلاقات الطيبة القائمة على أساس المصالح المشتركة شيء وعملية الاستقواء بها على الشريك الآخر شيء آخر".

وقال "يعز علينا أن يصل التدخل إلى حد ترسيم خطوط تشكيل الحكومة أو إلى حد الامتلاءات أو الفرض على هذا الفريق أو ذاك". وختم كلمته بالدعوة إلى ضرورة أن "نجلس بمختلف انتمائتنا ونتحاور لنصل إلى نقطة الالتقاء ولن نصل إلا على أساس الاستعداد للتعاطي بمرونة وواقعية ومنح الآخر حق الشراكة في الوطن".

مقتل ثلاثة أشخاص شرق مدينة الفلوجة

أمنيا، أعلن مصدر في الشرطة العراقية مقتل ثلاثة أشخاص بينهم شقيقان، يعملون في وزارة التعليم العالي داخل منازلهم فجر السبت شرق مدينة الفلوجة، غرب بغداد.

وقال المقدم ياسين محمد من شرطة الفلوجة التي تبعد50 كلم غرب بغداد، إن "مسلحين مجهولين قتلوا ثلاثة أشخاص، بينهم شقيقان، وأصابوا شخصا آخر بجروح".

وأضاف أن "المسلحين كانوا يرتدون ملابس سوداء، قتلوا الضحايا أمام منازلهم في قرية القرغول الواقعة في ناحية الكرمة، على مسافة عشرة كيلومترات شرق الفلوجة".

وأوضح أن "الشقيقين أحدهما موظف والآخر مسؤول إحدى الدوائر في الوزارة، أما القتيل الثالث فهو من عناصر حماية الوزارة".
وأشار إلى أن "الجريح يعمل سائقا" في الوزارة ذاتها.
XS
SM
MD
LG