Accessibility links

عائلات ضحايا "أسطول الحرية" تطالب محكمة العدل الدولية التحقيق مع إسرائيل


طالبت أسر الناشطين الذين قتلوا او جرحوا خلال هجوم شنته قوة من الجيش الإسرائيلي على اسطول المساعدات الإنسانية إلى غزة والذي نظمته تركيا، محكمة العدل الدولية في لاهاي بفتح تحقيق في الحادث، وفقا لتقرير نشرته صحيفة الغارديان البريطانية السبت.

وقد بعث المحامون الذين يمثلون النشطاء الأتراك رسالة إلى المحكمة الدولية قالوا فيها إن لديهم أدلة قاطعة على الجرائم الإسرائيلية، فضلا عن آراء مهنية قدمها خبراء قانونيون مشهود لهم على المستوى الدولي.

وجاء في الرسالة أن " الهجوم على الأسطول وقع في المياه الدولية، الأمر الذي ينتهك مباشرة بنودا كثيرة من القانون الدولي وكذلك القانون الدولي العام والجنائي"، وفقا لما قاله رمضان اريتورك وهو عضو في مكتب للمحاماة يمثل الضحايا الأتراك ، ومجموعة لحقوق الإنسان في تركيا.

وأضاف: "يجب أن تنظر المحكمة الجنائية الدولية كونها السلطة الوحيدة المخولة في ذلك ،الجرائم التي ارتكبتها القوات الإسرائيلية" .

وكتب المحامون الأتراك في رسالتهم إن محاكمة المتهمين بحادث أسطول الحرية تدخل ضمن اختصاص المحكمة الدولية، على الرغم من أن إسرائيل والسلطة الفلسطينية لا تعترفان بسلطة المحكمة.

وقال المحامون إن حقيقة أن تركيا كانت طرفا في الحادث وأن سفينة "مافي مرمرة" التركية أبحرت وهي تحمل علم جزر القمر وبما أن هاتين الدولتين من الدول الموقعة على النظام الأساسي للمحكمة، فإن للمحكمة الحق في القيام بالتحقيق بهذا الحادث.

يذكر أنه وفقا لتقرير لجنة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، فإن إسرائيل انتهكت القانون الدولي والحقوق الإنسانية للنشطاء الذين كانوا على متن السفينة عندما هاجمت القوات الإسرائيلية سفينة مافي مرمرة.

كما خلصت لجنة حقوق الإنسان في تقريرها إلى أن الحصار الإسرائيلي على غزة غير قانوني بسبب الأزمة الإنسانية التي تواجه سكان غزة، كما وصفت هجوم الجيش الإسرائيلي على أسطول الحرية بـ "الوحشي" .
XS
SM
MD
LG