Accessibility links

logo-print

مسؤول إيراني يقول إن نظرية الردع لبلاده تقوم على توسيع رقعة الحرب إلى دول المنطقة


قال مصدر رسمي في هيئة الأركان الإيرانية إن قدرات الردع للقوات المسلحة الإيرانية باتت تغطي مناطق تتجاوز حدود المنطقة، معتبرا أنه إذا ما نشبت حرب جديدة فإنها "لن تكون محدودة" وستخلف "أضرارا كبيرة في المنطقة".

وذكر العميد مسعود جزائري في حوار مع وكالة أنباء فارس الإيرانية، أن النظرية الدفاعية الإيرانية "تقوم على أساس توسيع رقعة الدفاع عن الحدود البرية والجوية والبحرية".

وأضاف المسؤول الإيراني أن ما "نقوم به على صعيد الدفاع يشكل قوة ردع في مواجهة الأعداء بشكل مؤثر، إن الحرب مهما كانت محدودة فإنها لابد وأن تكون مصحوبة بالخسائر لكن على أي حال فان تقنياتنا الدفاعية ستكون حاضرة لتقديم خدمات لدول المنطقة".

وكان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف قد أعلن في 22 سبتمبر/أيلول أنه حظر تسليم صواريخ S-300 المثيرة للجدل إلى إيران تطبيقا لقرار مجلس الأمن الصادر في يونيو/حزيران حول عقوبات جديدة ضد طهران في قرار كان منتظرا بعد أشهر من المباحثات بين المسؤولين الروس.

كما أعلن مسؤول روسي أن روسيا ستعيد لإيران الأموال التي دفعتها لقاء شراء صواريخ S-300 حيث تبلغ القيمة الإجمالية للعقد تصل إلى 800 مليون دولار.

وكانت إسرائيل والولايات المتحدة والعديد من الدول الأوروبية قد انتقدت هذه الصفقة باعتبار أن هذه الصواريخ المتطورة تتيح لطهران حماية منشآتها النووية بفاعلية في حال تعرضها لضربات جوية.
XS
SM
MD
LG