Accessibility links

logo-print

الإخوان المسلمون في مصر يقررون خوض انتخابات مجلس الشعب المقبلة


أكدت جماعة الإخوان المسلمين في مصر أنها في انتخابات مجلس الشعب التي ستجرى الشهر المقبل.

غير أن الإعلان لم يكن مفاجئا بعد أن بدا أن جماعات معارضة أخرى تجاهلت الدعوات إلى مقاطعة الانتخابات.

وقال المرشد العام للجماعة محمد بديع إن الإخوان المسلمين يعتزمون المشاركة بنسبة تبلغ 30 بالمئة من عدد المقاعد الشاغرة في مجلس الشعب.

ودعا بديع خلال مؤتمر صحافي بمقر الجماعة في القاهرة الحكومة المصرية إلى ضمان نزاهة عملية الاقتراع.

كما طالب منظمات المجتمع المدني والمؤسسات الأهلية ووسائل الإعلام المصرية والدولية بالاضطلاع بدورها في عملية مراقبة الانتخابات في جميع مراحلها.

وأعلن بديع أن أسماء المرشحين ستعلن في في غضون الأسابيع القليلة المقبلة.

يشار إلى أن حزب الوفد أيضا قد أعلن أنه سيشارك في الانتخابات.

وكان الزعيم المعارض محمد البرادعي، المدير السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، قد دعا إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية.

وقال سيد صادق أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأميركية بالقاهرة إن قرار جماعة الأخوان المسلمين خوض الانتخابات يعد صفعة في وجه البرادعي، حيث إنهما كانا حليفين حتى وقت قريب.

وأضاف صادق إن المعارضة المصرية ظلت منقسمة على نفسها منذ وقت وطويل شأنها في ذلك شأن المعارضة في معظم الدول العربية.

وشدد على أن الحكومة المصرية تريد معارضة موالية وضعيفة في البرلمان.

وقال "هذا ما تريده الحكومة دائما، تمثيل نيابي شكلي وإسمي للمعارضة، وليس معارضة حقيقية وفعالة في التأثير على التشريعات والسياسات، وتدعو لمحاسبة الحكومة".

يذكر أن الرئيس حسني مبارك تولى السلطة عام 1981 بعد اغتيال سلفه أنور السادات.

ويسيطر حزب المؤتمر الوطني الحاكم على معظم مقاعد مجلس الشعب، ويتوقع أن يفوز في انتخابات نوفمبر/تشرين ثاني.

وعلى الرغم من الشكاوى بتزوير الانتخابات، فإن أحزاب المعارضة عادة ما تفوز بعدد لا يستهان به من المقاعد في المجلس التشريعي.

XS
SM
MD
LG