Accessibility links

قادة الدول العربية والأفريقية يبدأون قمتهم الثانية في مدينة سرت الليبية


بدأ أكثر من 60 من قادة الدول العربية والأفريقية مؤتمر القمة العربي الأفريقي الثاني الأحد في مدينة سرت الليبية لبحث الشراكة الاستراتيجية وتعزيز التعاون الإقليمي ومناقشة القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وتركز القمة على مجالات موارد المياه والطاقة والبنية التحتية والتجارة والأمن الغذائي والزراعة، بالإضافة إلى الأمن ومحاربة الإرهاب والتنسيق في الشؤون الدولية.

وستتم خلال الاجتماع مناقشة مشروع استراتيجية لشراكة عربية-أفريقية والموافقة عليه، وخطة خماسية لمشروع عمل مشترك بين العرب والأفارقة (2011-2016) ومشروع إعلان سرت.وتمت الموافقة على مشروع الاستراتيجية من قبل وزراء خارجية الدول العربية والأفريقية في اجتماعهم التحضيري السبت، الذي يقوم على أساس الإنجازات التي حققتها القمة الأولى التي استضافتها مصر كوسيلة لإحياء وتعزيز التعاون العربي الإفريقي في خضم التحديات الإقليمية والدولية الراهنة.

وتعتبر الإستراتيجية إطارا لتوجيه مسار ومضمون العمل المشترك الأفريقي العربي في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية. ويهدف إلى مساعدة البلدان الأفريقية والعربية، لاسيما البلدان الأقل نموا فيهما، إلى تسريع وتيرة التنمية المستدامة من أجل تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015.

وسيتضمن إعلان سرت ما تم الاتفاق عليه بين القادة حول مختلف القضايا التي نوقشت في مؤتمر القمة مثل السلام والأمن والأزمة المالية وتغير المناخ في العالم، ومشاكل الفقر والجوع والهجرة غير الشرعية في أفريقيا.

ويشير الإعلان الختامي الذي سيصدر عن القمة العربية الأفريقية إلى رفض دول المجموعتين لأية محاولات لتقويض سيادة السودان ووحدته وأمنه واستقلاله.

وأوضح القادة المجتمعون في سرت في ليبيا أهميةَ احترام السيادة الإقليمية للسودان وضرورة استكمال المفاوضات لتسوية الخلافات المتبقية بين الحركة الشعبية وحكومة الخرطوم قبل إجراء الاستفتاء على مستقبل الجنوب والذي حذر العقيد معمر القذافي من عواقبه قائلا:
XS
SM
MD
LG