Accessibility links

logo-print

البشير يحذر من حرب أهلية جديدة في الجنوب والقذافي يقول إن "عدوى" تقسيم السودان ستصيب دولا أخرى


حذر الرئيس السوداني عمر حسن البشير من خطر اندلاع صراع جديد في الجنوب قد يكون أعنف من الحرب التي انتهت قبل خمسة أعوام، إذا فشلت الخرطوم والمتمردون الجنوبيون السابقون الذين اتهمهم بالتراجع عن بنود اتفاقية للسلام، إلى تسوية الخلافات قبل إجراء الاستفتاء بشأن خيار انفصال الجنوب عن الشمال المقرر إجراؤه خلال ثلاثة أشهر.

وزادت التصريحات التي أدلى بها البشير ونشرتها وسائل الإعلام الرسمية المخاطر في إطار حرب كلامية متصاعدة بين الخرطوم والحركة الشعبية لتحرير السودان في جنوب السودان بعد خمسة أعوام من إنهاء الجانبين حربا أهلية استمرت عشرات السنين بتوقيع اتفاقية سلام عام 2005.

وقال البشير خلال القمة العربية الاستثنائية في مدينة سرت بليبيا إنه يأسف لأن زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان ورئيس حكومة جنوب السودان سلفا كير أوضح علنا نية الانفصال.

وأضاف أنه لا يزال ملتزما بإجراء الاستفتاء، إلا أنه يتعين على الجانبين أولا تسوية خلافاتهما بشأن ترسيم الحدود وكيفية اقتسام عائدات النفط والديون والمياه.

وقالت وكالة الأنباء السودانية إن ذلك يتناقض وبنود اتفاق 2005 الذي نص على أنه يتعين على الشماليين والجنوبيين محاولة جعل الوحدة أمرا ذي جاذبية بالنسبة للجنوبيين قبل إجراء الاستفتاء في التاسع من يناير/كانون الثاني المقبل.
XS
SM
MD
LG