Accessibility links

اعتقال منفذي تفجيرات مبان حكومية وسفارات في العاصمة بغداد


كشف المتحدث باسم عمليات بغداد اللواء قاسم عطا عن اعتقال عدد من منفذي عمليات تفجير استهدفت مبان حكومية ومكتب قناة العربية في بغداد قبل أشهر.

وقال عطا في مؤتمر صحفي عقده ببغداد الأحد إن المعتقلين متورطون في تفجير السفارة الألمانية والمصرية في المنصور والإيرانية في الصالحية، ومقر حماية السفارات في المسبح ومصرف الاستثمار في المأمون في 20 حزيران، ومقر شركة آسيا سيل للاتصالات في المنصور ومكتب الأمن الوطني في ساحة عدن في 19 أيلول، ومكتب قناة العربية في الحارثية بتاريخ 26 تموز، ومقر قيادة عمليات الرصافة في الخامس من أيلول.

وقال عطا إن القوات الأمنية اعتقلت سنان عبد حمود الجنابي الملقب بابي صهيب أمير محموعة الرصافة لتفخيخ العجلات، وعبد صالح أحمد فياض الجنابي عنصر تفخيخ، وسامي عبد علي حسين بطي عضو مفرزة تفخيخ العجلات، وثائر عزيز وطبان صاحب وكر تفخيخ العجلات، وستار عادل عبد الله نزال الزبيدي مسؤول أوكار التفخيخ في الرصافة، ورحيم حسن المسعودي صاحب وكر لتفخيخ العجلات.

وأشار عطا إلى العثور على مخبئين للأسلحة في منطقتي الزعفرانية وحي الجهاد تم عرضهما عبر شريط فيديو، احتويا على مواد تفجيرية وكيمياوية تم إخفاؤها داخل الجدران وتحت الأرض فضلا عن العثور على مجموعة كبيرة من كتب دينية المفخخة.

وأوضح عطا أن الجماعات المسلحة تستخدم في عمليات التفجير نترات الأمونيوم وأنواعا أخرى من الأسمدة الزراعية، مشيرا إلى أن استخدام الجماعات المسلحة لعجلتي الجمسي والباصات نوع كيا في عمليات التفجير يستهدف نقل أكبر كمية من المواد الكيمايوية الداخلة في عمليات التفجير، ولسهولة إخفاء المواد المتفجرة في سقوف هذه العجلات كونها تتسع لكميات كبيرة.

ولفت عطا إلى أن اعتقال منفذي التفجيرات جاء في شهر أيلول سبتمبر الماضي بعد انسحاب القوات الأميركية من البلاد، مما يؤشر تنامي جاهزية القوات الأمنية العراقية، على حد قوله.

تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد صلاح النصراوي:
XS
SM
MD
LG