Accessibility links

logo-print

كرزاي يقر بإجراء مفاوضات سرية مع طالبان ويختار رباني لتولي عملية المصالحة


أكد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي الأحد أنه يجري مفاوضات سرية مع طالبان "منذ بعض الوقت" من أجل وقف الحرب المستمرة منذ تسع سنوات في بلاده، في مقابلة أجرتها معه شبكة CNN الأميركية.

وقال كرزاي الذي استضافه الصحافي لاري كينغ في برنامجه على CNN ردا على سؤال حول مقالة نشرتها صحيفة واشنطن بوست تفيد عن "محادثات سرية عالية المستوى" بين الطرفين: "إننا نجري محادثات مع طالبان كمواطنين فيما بيننا".

وتابع بحسب مقاطع من المقابلة تم بثها على أن تنقل المقابلة كاملة الاثنين أن هذه المحادثات "ليست اتصالا رسميا بشكل منتظم مع طالبان في مكان محدد، بل بالأحرى اتصالات شخصية غير رسمية تجري منذ بعض الوقت".

وأفادت صحيفة واشنطن بوست الأسبوع الماضي نقلا عن مصادر أفغانية وعربية أن متمردي طالبان بدأوا محادثات سرية على مستوى رفيع مع الحكومة الأفغانية شارك فيها للمرة الأولى ممثلون مفوضون عن شورى كويتا، حركة طالبان أفغانستان التي تتخذ مقرا لها في باكستان، وعن القيادة العليا لطالبان بزعامة الملا محمد عمر.

وقال كرزاي في المقابلة: "الآن وقد تشكل مجلس السلام، فان هذه المحادثات ستتواصل وآمل أن تجري بشكل رسمي وأكثر انتظاما".

برهان الدين رباني يقود عملية المصالحة في أفغانستان

هذا وقد قام كرزاي باختيار الرئيس الأفغاني الأسبق برهان الدين ربابي لرئاسة المجلس الأعلى المعني بالتفاوض مع مسلحي طالبان والجماعات المسلحة الأخرى.

وفي لقاء مع "راديو سوا"، قال بَريالي هلالي، رئيس المكتب الإعلامي للمجلس إن المجلس يسعى للتفاوض مع الجميع، بمن فيهم الملا عمر، زعيم حركة طالبان، وأضاف من كابل:

"نحن على استعداد للتفاوض مع أي شخص يريد التوصل إلى السلام والتحدث مع الحكومة، ويرى أن السبيل الوحيد إلى السلام هو التسوية السياسية لا اللجوء إلى السلاح، ولا مشكلة في الحديث مع أي منهم".

وأشار المتحدث إلى أن عملية السلام سوف تستغرق سنوات، وقال إن الحكومة والمسلحين يتمسكون بموقفهم على حد سواء، وأضاف:

"ستستغرق عملية السلام فترة طويلة، وأعتقد أنه سيتحقق بعد المهلة التي حددها الرئيس أوباما لبدء سحب القوات الأميركية، أي في يوليو المقبل، لكن الجميع في أفغانستان يدرك أن السلام لن يتحقق بالسلاح، بل بالتفاوض والعملية السياسية".

XS
SM
MD
LG