Accessibility links

logo-print

معايير جديدة تساعد في التشخيص المبكر لمرض الزهايمر


معايير جديدة أقترحها خبراء لملاحظه وتشخيص مرض خرف الشيخوخة المعروف "بالزهايمر" في مرحلة مبكرة ومن المتوقع أن تساعد هذه المعايير عددا اكبر من الأشخاص في العلاج و تجربة أدوية جديدة.

وقالت مجموعة دولية من الخبراء أن المعايير الجديدة في التشخيص يمكن أن تظهر ما إذا كان الشخص معرضا لخطر الإصابة بالمرض قبل أن تظهر عليه أي أعراض آخذة بعين الاعتبار التطورات العلمية الحديثة ومن بينها استخدام ما يسمى بالمؤشرات الحيوية.

وينظر على نطاق واسع إلى أن هذه المرحلة يمكن أن تكون قبل نحو 10 سنوات من بدء خرف الشيخوخة على أنها أفضل وقت للتدخل في الزهايمر.

وأظهرت دراسات حديثة إلى أن فحص المخ بالأشعة وتحليل السائل النخاعي بالإضافة لإختبارات أخرى يمكن أن تساعد في التكهن بالشخص الذي سيصاب بالزهايمر وهو ما سيساعد الباحثين بشكل شبه مؤكد وشركات الأدوية على تطوير علاجات جديدة.

وقالت تقارير طبية الشهر الماضي أن التكاليف العالمية لمواجهة خرف الشيخوخة ستصل إلى 604 مليارات دولار عام 2010 أي ما يمثل أكثر من واحد بالمائة من إجمالي الناتج المحلي العالمي وسترتفع هذه التكاليف بشكل اكبر مع زيادة عدد المصابين من 26 مليون شخص في العالم حاليا إلى ثلاثة أضعاف هذا الرقم في عام 2050

ويعتبر مرض الزهايمر هو الشكل الأكثر شيوعا لخرف الشيخوخة إذ يفقد المرضى ذاكرتهم وقدرتهم على الإدراك ورعاية أنفسهم تدريجيا ويؤثر ولا يوجد علاج له إلى الآن.

XS
SM
MD
LG