Accessibility links

logo-print

مدينة أريحا تتيح لزوارها مشاهدة أكبر أرضية من الفسيفساء


أصبح بإمكان زوار مدينة أريحا التاريخية بدءا من الاثنين ولمدة أسبوع واحد، رؤية احد المشاهد النادرة التي يقول علماء الآثار إنها أكبر أرضية من الفسيفساء في الشرق الأوسط.

مساحة هذه اللوحة الرائعة، التي تظهر فيها زهور زرقاء وحمراء وصفراء، تبلغ نحو 900 متر مربع، وهي تغطي أرضية أطلال الحمام الرئيسي لقصر إسلامي يعود تاريخه إلى القرن الثامن الميلادي خارج مدينة أريحا.

وكـُشِـفـَت هذه الأرضية لفترة وجيزة في الثلاثينات من القرن الماضي بعد إزالة الأتربة التي كانت تغطيها، الا انه تم تغطيتها مرة أخرى بالرمال وقماش كتاني سميك لحمايتها من أشعة الشمس والمطر.

ويقول مدير وزارة السياحة في أريحا إياد حمدان إن إزالة الغطاء تأتي بمناسبة الإحتفال بمرور 10 آلاف سنة على تأسيس مدينة أريحا إلا أن تلك اللوحة لن تظل مكشوفة لفترة طويلة وذلك لحمايتها من التلف.

ويقول عالم الآثار الفلسطيني حمدان طه إن اللوحة ستظل مغطاة حتى يتوفر المال الكافي لبناء غطاء يقيها من عوامل الطقس بصورة دائمة

XS
SM
MD
LG