Accessibility links

logo-print

واشنطن تؤكد دعمها جهود المصالحة في أفغانستان وتنبه إلى ضرورة عدم المغالاة بشأن الاتصالات مع طالبان


أعلنت الولايات المتحدة دعمها للجهود التي تبذلها الحكومة الأفغانية لتحقيق المصالحة الوطنية بعد إعلان الرئيس كرزاي بدء الاتصالات مع حركة طالبان منذ فترة.

إلا أنها أعربت عن اعتقادها بأن ثمة مغالاة في أمر تلك المحادثات. وقال ريتشارد هولبروك المبعوث الأميركي إلى باكستان وأفغانستان إن تلك الأنباء تتخطى الواقع، ورغم أن الولايات المتحدة تدعم هذه الاتصالات إلا أنها مشروطة بألا تتجاوز الخطوط الحمراء وهي أنه ينبغي على من يقرر الانضمام إلى النظام السياسي نبذ القاعدة، وإلقاء السلاح والموافقة على أحكام الدستور مع إيلاء الاهتمام الخاص لدور الأقليات والمرأة.

وقد أكدت الحكومة الأفغانية أنها بدأت في إجراء اتصالات مع بعض قادة حركة طالبان في محاولة لإنهاء الحرب وتحقيق الاستقرار في البلاد. غير أن الرئيس حامد كرزاي قال خلال حوار أجرته معه شبكة تلفزيون CNN إن تلك الاتصالات ما زالت في مرحلة مبكرة، وأضاف:

"إنها ليست اتصالات رسمية منتظمة مع مسؤول محدد في حركة طالبان، ولكنها اتصالات شخصية وغير رسمية، وهي تجري منذ مدة ليست بالقصيرة".

وأعرب الرئيس كرزاي عن أمله في انتظام هذه الاتصالات بعد تشكيل مجلس السلام برئاسة الرئيس الأفغاني الأسبق برهان الدين رباني، وأضاف:

"لم يتم حتى الآن إجراء اتصالات رسمية مع جهة معينة تتصل بحركة طالبان وتوافينا بردودها بصورة منتظمة، ولكننا نأمل في حدوث ذلك في أقرب وقت ممكن".
XS
SM
MD
LG