Accessibility links

علاوي يجري محادثات مع العاهل السعودي في الرياض حول مبادرة تتعلق بمصالحة وطنية في العراق


يقود رئيس القائمة العراقية اياد علاوي مبادرة لـ "مصالحة وطنية لا تستثني أي طرف عراقي" مقابل موافقته على حكومة برئاسة المالكي تشارك فيها كتلته في اتخاذ القرارات، ولا يكون وزراؤها مجرد واجهة، حسب ما ذكرت وكالة الأنباء العراقية.
وقد استقبل العاهل السعودي الملك عبدالله في الرياض مساء الإثنين إياد علاوي والوفد المرافق له وجرى خلال الاستقبال استعراض الأوضــــــاع الراهنة فـــــي العراق حسب ما ذكره مصدر سعودي مضيقا أن رئيس الاستخبارات العامة السعودية حضر اللقاء.
وكان علاوي قد وصل إلى المملكة العربية السعودية عصر الإثنين.
من ناحية أخرى، قال القيادي في "العراقية" النائب جمال البطيخ إن هدف الزيارة اطلاع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز على تفاصيل مبادرة للمصالحة الوطنية في العراق وعقبات تشكيل الحكومة.
وأضاف البطيخ أن وفداً من القائمة يضم زعيمها اياد علاوي، ورئيس تجمع "عراقيون" النائب اسامة النجيفي وعدداً من قادة الكتلة وصل إلى الرياض موضحاً أن الوفد سيطلع الملك عبد الله على مبادرة المصالحة الوطنية الجديدة التي تعتزم الجامعة العربية اعتمادها للخروج من الأزمة في العراق.
وزاد أن هذه الزيارة تأتي استكمالاً لجولة علاوي العربية التي زار خلالها مصر، لاستكمال مشروع عربي يجمع كل الفرقاء السياسيين وينقذ العراق من المستنقع الذي يعاني منه، لاسيما أن القاهرة والرياض هما الركيزة الأساسية لأي قرار عربي.
وتابع أن مبادرة المصالحة الوطنية من شأنها أن تسرع تشكيل الحكومة وفقاً للاستحقاق الوطني والانتخابي، لافتاً إلى أنها اذا طبقت ستكون مشروعاً عربياً لإنقاذ العراق من ازمته، وهذا المشروع سيواجه المشاريع الأخرى، مثل المشروعين الأميركي والإيراني.
ولم يكشف البطيخ تفاصيل أكثر، لكنه أكد أن المصالحة لن تستثني أي مجموعة عراقية بل ستشمل كل الأحزاب والمكونات العراقية ، الداخلة في العملية السياسية والمعارضة لها، وستشمل حتى البعثيين والمسلحين، وليس كما حصل سابقاً لأن المصالحة التي اعلنتها الحكومة قبل 4 سنوات كانت تفتقر إلى النيات الصادقة والآليات التي تتيح لها النجاح.
XS
SM
MD
LG