Accessibility links

الجينات قد تتحكم في البدانة وشكل زيادة الوزن


اقترب العلماء من فهم الأسباب وراء زيادة الوزن بشكل كبير لدى بعض الناس وسبب اتخاذ بعض الأجسام شكل ثمرة التفاح أو الكمثرى عند زيادة أوزانها، وذلك بعد اكتشاف فريق دولي من العلماء أكثر من 30 جينا جديدا له صلة بالسمنة والبدانة.

وقال فريق الدراسة المكون من أكثر من 400 عالم ينتمون إلى 280 مؤسسة بحثية دولية أن النتائج التي توصلوا إليها ستؤدي في المستقبل إلى اكتشاف طرق جديدة لعلاج السمنة او الوقاية منها وذلك بإلقاء المزيد من الضوء على العمليات الحيوية التي يمكن أن تؤدي إلى السمنة.

واضاف العلماء أنه بينما تلعب الجينات دورا في البدانة ومشكلات زيادة الوزن فإن ذلك يمثل جزءا صغيرا من السبب الذي من أجله تزيد أوزان الناس عن المعتاد لتظل الأسباب الرئيسية للبدانة هي النظام الغذائي السيئ أو عدم ممارسة التمارين الرياضية.

وقالت الباحثة في وحدة علم الأوبئة التابعة لمجلس الأبحاث الطبية في جامعة كمبردج البريطانية روث لوز إن "مساهمة الجينات في البدانة جوهرية إلا أن جزءا كبيرا منها يبقى رهن نظام حياتنا".

وتوصل العلماء في الدراسة الأولى من دراستين نشرتا في العدد الأخير من مجلة Nature Genetics حول هذا الموضوع توصلوا الى 13 منطقة جينية جديدة يمكن من خلالها الربط بين التغيرات في تتابع الحمض النووي وما إذا كان جسم الشخص البدين سيتخذ شكل الكمثرى او التفاح، بما يعني ان تكون زيادة الوزن إما مركزة في النصف السفلي او في منتصف الجسم.

وأكد العلماء في الدراسة أن أغلب هذه التغييرات لها تأثير أقوى بشكل واضح على النساء بالمقارنة مع الرجال.

وتناولت الدراسة الثانية الجينات المرتبطة بمؤشر كتلة الجسم وهو مقياس نسبة الوزن إلى الطول ويستخدم لتصنيف البالغين كأصحاب وزن زائد او بدناء.

وأشارت بعض النتائج الجديدة للدراسة التي شارك فيها حوالي 250 ألف شخص إلى أن الجينات النشطة في المخ تؤثر على الشهية في حين أظهرت بعض النتائج الأخرى أن للجينات دور أكبر في التحكم في الأنسولين والتمثيل الغذائي.

XS
SM
MD
LG