Accessibility links

logo-print

مطالبات بالإفراج عن المعارض الصيني الحائز على جائزة نوبل للسلام


دعت الولايات المتحدة اليوم الثلاثاء الصين إلى رفع أي قيود عن حركة ليو تشيا في أعقاب حصول زوجها ليو تشياوبوعلى جائزة نوبل للسلام الأسبوع الماضي .

وأعرب المتحدث باسم السفارة الأميركية في الصين ريتشارد باونغان عن قلق بلاده مما ذكرته تقارير متعددة عن فرض قيود على حركة ليو تشيا زوجة المعارض الصيني الذي يقضي منذ السنة الماضية حكما بالسجن في بلاده لمدة 11 عاما.

وذكرت ليو تشيا عبر موقع تويتر أنها "خاضعة للإقامة الجبرية منذ فوز زوجها بجائزة نوبل قبل وبعد أن زارته في السجن في شمال شرق البلاد لإبلاغه بالنبأ".

في نفس السياق، أعلن محامو ليو تشياوبو عن عزمهم التقدم بطلب إعادة محاكمة موكلهم، فيما أكدت بكين أن حصوله على الجائزة لن يؤثر على نظامها السياسي.

دعوات أممية

في غضون ذلك، دعا أربعة خبراء في الأمم المتحدة بكين إلى الإفراج الفوري عن المنشق الصيني.

وقالت المفوضية العليا لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة في بيان لها إن "الخبراء اعتبروا أن عقوبة بهذه الشدة لممارسة أنشطة سلمية تشكل انتهاكا صارخاً لحقوق الإنسان على صعيد الحق في حرية التعبير".

ومن ناحيته قال وزير الاقتصاد الألماني راينر برودرله اليوم الثلاثاء إنه سيبحث قضية المعتقل الصيني وحقوق الإنسان عامة في هذا البلد خلال زيارة إلى الصين تستمر يومين .

كما طالبت الحكومة الألمانية نظيرتها الصينية بالإفراج عن تشياوبو، مشددة على وجوب الإفراج عنه بسرعة تتيح له أن يتسلم جائزته بنفسه في أوسلو في شهر ديسمبر/ كانون الأول القادم.

رفض صيني

ومن ناحيته، اعتبر ما تشاوتشو المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية للصحافيين أن "بعض السياسيين يحاولون استغلال (جائزة نوبل) لمهاجمة الصين"، مضيفا أن قرار لجنة نوبل "يظهر عدم الاحترام لنظام الصين القضائي".

وأضاف المتحدث قائلا إنه "إذا حاول بعض الأشخاص تغيير النظام في الصين بهذه الطريقة، فهم يرتكبون خطأ كبيرا".

وتفرض السلطات الصينية تعتيما على خبر منح المعارض الصيني جائزة نوبل، إذ تحركت وزارة الإعلام الصينية سريعا فور إعلان الجائزة لمنع نشر أي خبر بشأنها في التلفزيون والراديو والصحافة وخدمات الهاتف والإنترنت.

ولم يتطرق التلفزيون الرسمي الصيني إلى الجائزة في وقت جرى فيه حجب جميع البرامج التلفزيونية الغربية التي تناولت حصول تشياوبو على الجائزة.

وتلقى الصحافيون الصينيون إرشادات من وزارة الإعلام حظرت عليهم فيها نشر أي شيء يتعلق بهذا الأمر.
XS
SM
MD
LG