Accessibility links

احمدي نجاد يصل إلى لبنان الأربعاء في زيارة تثير ردود فعل متباينة


يصل الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إلى لبنان غدا الأربعاء في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيام، حيث سيعقد قمة ثنائية مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان، من المتوقع أن تبحث العلاقات الثنائية بين البلدين والوضع في المنطقة، وفق ما أوردت معلومات صحافية.

ومن المتوقع أن يستقبل رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري الرئيس الإيراني والوفد المرافق له، قبل أن ينتقل أحمدي نجاد إلى المقر الرئاسي حيث يعقد اجتماعا مع سليمان.

زيارة احمدي نجاد تثير الجدل في الداخل

وقد أثارت الزيارة التي يقوم بها أحمدي نجاد إلى لبنان ردود فعل متباينة بين مؤيد ومعارض.

فقد أعرب علي حمدان المستشار السياسي لرئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري عن ترحيبه بهذه الزيارة.

وقال حمدان: "نتوقع أن تستمر المحافظة على تطور العلاقات بين لبنان وإيران، وأن تزداد الروابط بين البلدين متانة باستمرار".

غير أن النائب السابق فارس سعيد من قوى 14 مارس / آذار فقد أعرب عن عدم ترحيبه بهذه الزيارة.

وأضاف: "إن معارضتنا لزيارة أحمدي نجاد تستند إلى أسس سياسية، فهو يأتي إلى لبنان ليقول إلى بعض اللبنانيين إنه يؤيد حزب الله بشدة، وإن حزب الله ليس ضمن الوحدة الوطنية السياسية. وهو يأتي إلى لبنان ليقول للعالم العربي إن إيران تؤيد حقوق الشعب الفلسطيني وحقوق المنطقة العربية. كما أنه يأتي إلى هنا ليقول للمجتمع الدولي إنه إذا أخفقت عملية السلام بين الفلسطينيين وإسرائيل فإنه سيشعل حربا من جنوب لبنان، وهذا هو السبب في رفضنا لزيارته".

XS
SM
MD
LG