Accessibility links

واشنطن تؤكد أن المفاوضات المباشرة هي السبيل الأوحد لتحقيق السلام الدائم في الشرق الأوسط


قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية فيليب كراولي ألا سبيل أمامَ الفلسطينيين والإسرائيليين للوصول إلى سلام دائم إلا من خلال المفاوضات المباشرة، وأكد على ضرورة أن يواصل الجانبان البحث في الشروط التي تتيح استمرار المفاوضات المباشرة بينهما.

وأعتبر المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي أنه في النهاية، يعود إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس الفلسطيني أن يقرّرا ما إذا كانا حصلا على ما يكفي من الضمانات، لمواصلة هذه المفاوضات.

ولفت كراولي إلى أنه إذا كان نتانياهو تحدّث عن أفكاره لجهة ما هو مستعد للقيام به للمساهمة في عملية السلام، وما يحتاج إليه شعبه للخروج بنتيجة من هذه العملية، فإننا نأمل أن يحذو الفلسطينيون حذوه، وأضاف:

"في النهاية يعود الأمر إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي والرئيس عباس لمواصلة هذا النوع من الحوار، وكذلك النظر إلى ما يصدر من مواقف ومن خلال النقاشات المستمرة، لرؤية ما إذا كان بإمكان الطرفين أن يعلنا التزامهما، ونأمل أن يقوما بذلك، من أجل مواصلة هذه العملية."

في هذا الوقت، أعرب نمر حماد مستشار رئيس السلطة الفلسطينية عن استغرابه للطرح الذي تقدم به رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو حول الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية مقابل تمديد تجميد الاستيطان، مؤكدا رفض الفلسطينيين لهذا الاقتراح وأضاف في مقابلة خاصة مع "راديو سوا":
XS
SM
MD
LG