Accessibility links

logo-print

ليفني وأولمرت يتهمان الحكومة الإسرائيلية الحالية باتباع ديبلوماسية سيئة وقيادة إسرائيل نحو العزلة


انتقد رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق أيهود أولمرت الثلاثاء سياسات الحكومة الإسرائيلية الحالية قائلا إن رفضها للطلب الأميركي بتمديد تجميد الاستيطان في الضفة الغربية لمدة شهرين قد يؤدي إلى عزلة إسرائيل في العالم وإلى الإضرار بالاقتصاد الإسرائيلي، وفقا لما ذكرت صحيفة هآرتس.

تسيبي ليفني تنتقد ليبرمان

من جانبها، انتقدت تسيبي ليفني رئيسة حزب كاديما المعارض ووزيرة الخارجية السابقة، وزير الخارجية الحالي أفيغدور ليبرمان على ما وصفته بـ"الدبلوماسية الوقحة" من جانبه، حين قال لوزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير والاسباني ميغيل انخيل موراتينوس: "قبل أن تأتوا إلى هنا لتقولوا لنا كيف نسوي خلافاتنا، كنت انتظر منكم على الأقل أن تتمكنوا من حل كل مشكلاتكم في أوروبا. ربما أكون آنذاك منفتحا على قبول اقتراحاتكم".

وقالت ليفني الثلاثاء: " الذي يعتقد أن اقتصاد إسرائيل القوي يمكّن الحكومة من أن تستهزئ ببقية العالم يعتبر عديم المسؤولية ولا يعي أن هناك ارتباطا واضحا بين السياسة الخارجية والاقتصاد".

الليكود يرد بإدانة اولمرت وليفني

وقد رد حزب الليكود الثلاثاء بإدانة تصريحات أولمرت وليفني.

حيث أصدر الحزب بيانا قال فيه إن "من يستمع إلى خطاب تسيبي ليفني وخطاب أيهود أولمرت ربما يتوهم أن إسرائيل كانت جنة في ظل حكومة كاديما، غير أن الشعب يتذكر الحقيقة، وهي أنه خلال ثلاث سنوات، شهدت البلاد حربين وآلاف من الصواريخ التي أطلقت داخل إسرائيل، وتقرير غولدستون، وتضحيات سياسة كبيرة جدا لم تؤد إلى نتيجة، وركود اقتصادي. هذا هو البلد الذي تركه لنا أولمرت وليفني"، وفقا للصحيفة نفسها.
XS
SM
MD
LG