Accessibility links

الفلسطينيون يرهنون الاعتراف بيهودية إسرائيل بترسيم حدود الدولة الفلسطينية استنادا لعام 1967


عبر الفلسطينيون اليوم الأربعاء عن استعدادهم للاعتراف بدولة إسرائيل "بأي صورة تريدها" إذا قدمت الولايات المتحدة خريطة لدولة فلسطينية تضم الأراضي التي احتلت عام 1967 بما فيها القدس الشرقية، حسبما قال ياسر عبد ربه أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.

وطالب عبد ربه في تصريحات لصحيفة هآرتس الإسرائيلية الولايات المتحدة "بتقديم خريطة للدولة التي تريد إسرائيل الاعتراف بها"، لافتا إلى أن الفلسطينيين اعترفوا بإسرائيل في السابق ولكن الدولة العبرية لم تعترف بالدولة الفلسطينية.

وجاءت تصريحات عبد ربه تعليقا على ما قاله المتحدث باسم الخارجية الأميركية فيليب كراولي مساء أمس الثلاثاء حول ضرورة قيام الفلسطينيين بالرد على طلب إسرائيلي بالاعتراف بها كدولة يهودية، وهو الأمر الذي رفضه الفلسطينيون في حينه مخافة أن يقوض ذلك من حقوق العودة للاجئين ويؤثر على حقوق عرب إسرائيل الذين يشكلون 20 بالمئة من سكان الدولة العبرية.

وأكد أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية على أهمية تحديد حدود الدولتين الإسرائيلية والفلسطينية بصرف النظر عن مسمي الدولة الإسرائيلية حتى لو طالب الأميركيون بأن يطلق عليها" الدولة الصينية"، على حد تعبيره، طالما سيحصل الفلسطينيون على الأراضي التي احتلت عام 1967.

وقال إنه "لو أن خريطة إسرائيل سوف تكون مستندة على حدود 1967 ولن تتضمن أراضينا ومنازلنا والقدس الشرقية فإننا سنقوم فورا بالاعتراف بإسرائيل كما تريد الحكومة".

وتابع عبد ربه قائلا "إنه من المهم بالنسبة لنا أن نعرف أين حدود إسرائيل وما هي حدود فلسطين".

وفي تصريحات منفصلة لوكالة الصحافة الفرنسية قال عبد ربه إنه "مكلف رسميا" من القيادة الفلسطينية للتقدم بطلب وضع خريطة أميركية لحدود الدولة الفلسطينية المستقبلية "بعد أن دعتنا الإدارة الأميركية إلى تقديم اقتراح مضاد" لعرض بنيامين نتانياهو الذي ربط تجميد الاستيطان باعتراف فلسطيني بإسرائيل كدولة يهودية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد طالب الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية مقابل الموافقة على قرار جديد بتجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

وقال نتانياهو في كلمة ألقاها خلال افتتاح الدورة الشتوية للكنيست إن "اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة يهودية ضروري قبل إنشاء دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة."

من جانبها، رفضت السلطة الفلسطينية هذا العرض، وأكدت على لسان نبيل أبو ردينة مستشار رئيس السلطة محمود عباس أنه لا توجد علاقة للفلسطينيين بيهودية دولة إسرائيل، مضيفا أن الاستيطان غير شرعي ويجب تجميده من أجل العودة إلى المفاوضات المباشرة بين الجانبين.

XS
SM
MD
LG