Accessibility links

أحمدي نجاد يؤكد بعد لقائه الرئيس اللبناني في بيروت أن لبنان غيّر معادلات المنطقة


اعتبر الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد في مؤتمر صحافي مشترك عقده اليوم الأربعاء مع نظيره اللبناني ميشال سليمان، أن لبنان "غيّر معادلات الأعداء" في الشرق الأوسط ويشكل "مصدر فخر" لجميع شعوب المنطقة.

وقال احمدي نجاد إن "مقاومة الشعب اللبناني والحكومة والجيش في مواجهة إسرائيل أصبحت مصدر فخر لشعوب المنطقة".

وتابع الرئيس الإيراني أنه "طالما أن الروح العدوانية قائمة، لن تشهد منطقتنا الاستقرار" مؤكدا أن بلاده تريد "تحريرا كاملا للأراضي المحتلة في لبنان وسوريا وفلسطين".

ووصل احمدي نجاد على رأس وفد كبير الأربعاء إلى بيروت في زيارة تستغرق يومين، وقد اقيم له استقبال رسمي في القصر الجمهوري حيث عقد لقاء ثنائيا مع سليمان ومفاوضات موسعة في حضور رئيس الحكومة سعد الحريري ووزراء وموظفين كبار من البلدين.

وتجنب الرئيس الإيراني الرد على سؤال يتعلق بالجدل المثار حول زيارته والتحذيرات من أن يكون الهدف منها إظهار لبنان وكأنه قاعدة إيرانية على حدود إسرائيل.

واكتفى أحمدي نجاد بالقول إنه موجود في لبنان "بدعوة رسمية" وأنه "ضيف فخامة الرئيس والحكومة والشعب".

ووجه الرئيس الإيراني "نداء لوحدة اللبنانيين وتضامنهم والسعي المشترك من اجل البناء"، مشددا على أن إيران تسعى إلى الأمن والسلام.

سليمان يشيد بدعم إيران

من ناحيته، أشاد الرئيس اللبناني ميشال سليمان بالدعم الذي تقدمه إيران لبلاده، ولاسيما فيما يتعلق بإعادة اعمار لبنان بعد حرب يوليو/ تموز عام 2006 مع إسرائيل.

وقال سليمان في كلمة ألقاها في المؤتمر الصحافي المشترك مع أحمدي نجاد إن "لبنان تمكن من التصدي للعدوان بفضل تضامن جيشه وشعبه ومقاومته التي تعد من ضمن إمكاناته التي تعمل الدولة اللبنانية على تعزيزها ووضعها ضمن إستراتيجية دفاعية شاملة".

وأشار سليمان إلى أنه في الوقت الذي يسعى فيه لبنان إلى إجبار إسرائيل على تطبيق القرار رقم 1701 الصادر عن مجلس الأمن والذي وضع حدا لحرب عام 2006، فإنَّه يحتفظ بحقه في استرجاع أو تحرير أراضيه بجميع الطرق المتاحة والمشروعة.

وأكد سليمان على "ضرورة التنبه لإسرائيل التي تعمل على زرع الفتنة في لبنان والتفرقة بين أبنائه"، على حد قوله.

وأثارت زيارة محمود أحمدي نجاد للبنان انتقادات من قبل فريق قوى 14 آذار الممثلة بالأكثرية النيابية، كما عبر سياسيون لبنانيون عن تخوفهم من أن يكون الهدف من الزيارة هو الإيحاء بتحول لبنان إلى "قاعدة إيرانية" على حدود إسرائيل، وتغليب طرف لبناني على آخر، في إشارة إلى حزب الله المدعوم من طهران.

XS
SM
MD
LG