Accessibility links

افتتاح فرع للمعهد الفرنسي للشرق الأدنى في اربيل العراقية


افتتح المعهد الفرنسي للشرق الأدنى مكتبه في مدينة اربيل العراقية تحت مسمى "بيت علم الآثار والعلوم الاجتماعية"، وذلك بهدف تطوير المجالات الثقافية والعلمية في العراق.

وقال السفير الفرنسي لدى العراق بوريس بوالون لدى افتتاح المكتب في أحد المنازل الأثرية بقلعة اربيل التاريخية إن افتتاح هذا المعهد يأتي احتراما للالتزامات الفرنسية تجاه العراق.

وتابع قائلا إن "فرنسا تود أن تكون عملية إعادة البناء مترافقة مع التطور في ميادين العلم والثقافة، ويسعدني كثيرا أن أجد كل الباحثين الفرنسيين يعملون ويتبادلون مع الباحثين العراقيين".

وأضاف أن "هدف المركز هو تسهيل التبادل العلمي والأكاديمي بين العراق وفرنسا".

وأكد السفير الفرنسي أن "نشاطات المركز تغطي جميع أنحاء العراق ومستقبلا سنقوم بفتح مكاتب في مدن أخرى مثل بغداد والناصرية والبصرة".

وحضر الافتتاح رئيس حكومة إقليم كردستان برهم صالح بالإضافة إلى عدد من الأكاديميين العراقيين والفرنسيين.

من جهته، قال فرانسوا بورغا مدير المعهد إن مكتب اربيل سيديره الأكاديمي الفرنسي من أصل عراقي هشام داوود وهو حلقة الوصل بين البلدين.

وأوضح أن "أول عمل سيقوم به المعهد هو ترميم دارين أثريتين في قلعة اربيل بإشراف اليونسكو قبل نهاية العام الجاري" مشيرا إلى أن عددا من "الزملاء الفرنسيين سيقيمون في المعهد لهذا لغرض".

يذكر أن المعهد الفرنسي للشرق الأدنى تأسس عام 2003 عبر اندماج مؤسسات أبحاث فرنسية موجودة في سوريا ولبنان والأردن مثل المعهد الفرنسي للدراسات العربية في دمشق، والمعهد الفرنسي للآثار الشرقية ومركز البحث حول الشرق الأوسط المعاصر.

ويهدف المعهد إلى التعرف على مجتمعات الشرق الأوسط منذ حقبات ما قبل التاريخ وتطوير تعاون معمق بين الباحثين العلميين المحليين والإقليميين والدوليين.

XS
SM
MD
LG