Accessibility links

logo-print

حروب الانترنت تثير القلق في أوروبا والعالم


حذر مدير هيئة الاتصالات الحكومية في بريطانيا ايان لوبان من استهداف أنظمة الكمبيوتر من جراء استخدام دول لتقنيات حرب الانترنت لمهاجمة بعضها البعض، مما يجعل الحكومة الانكليزية في حاجة لتوخي اليقظة على مدار الساعة لحماية أنظمة الكمبيوتر.

وقال لوبان الذي تتولى هيئته مهام مراقبة الاتصالات في بريطانيا إن "النظم الحكومية البريطانية تتعرض لعمليات استهداف ألف مرة شهريا". وأضاف خلال مؤتمر للمعهد الدولي للدراسات الإستراتيجية في لندن أن "شبكة الانترنت تشهد صراعا كل يوم وكل ساعة بل كل دقيقة وكل ثانية".

وأكد لوبان أن الانترنت قللت من الحواجز أمام الدخول إلى لعبة التجسس، كما زاد التوسع في استخداماتها من خطر التخريب في البنية الأساسية مثل محطات الطاقة والخدمات المالية.

وقال إنه "أمر حقيقي أننا شهدنا استخدام تقنيات الانترنت من جانب دولة ضد أخرى لممارسة ضغط دبلوماسي أو اقتصادي للتأثير عليها".

وتقوم الوكالة التي يرأسها لوبان بمهمة تنصت ضخمة على غرار ما تقوم به وكالة الأمن القومي في الولايات المتحدة وتقوم أيضا بعمليات مثل جمع المعلومات الاستخباراتية وفك الشفرات.

وتضيف تحذيرات المسؤول البريطاني إلى أخرى أطلقها سياسيون ورؤساء أجهزة استخبارات في بريطانيا وفي أنحاء العالم شددت على ضرورة توخي الحذر تجاه تزايد التهديدات الالكترونية عبر الانترنت.

وكانت القضية قد طرحت الشهر الماضي عندما قال خبراء أمنيون إن فيروس كمبيوتر يهاجم نظاما صناعيا واسع الاستخدام يمكن أن يكون من صنع دولة لمهاجمة منشآت نووية في إيران.

وذكر تقرير لهيئة الاتصالات الحكومية في بريطانيا أن دولا مثل روسيا والصين تمثل أكبر تهديد للهجمات الالكترونية على انكلترا.

يذكر أن الولايات المتحدة تقوم حاليا بإنشاء قيادة تشرف على الانترنت لحماية شبكات الدفاع الأميركية وشن هجمات الكترونية مضادة.

XS
SM
MD
LG