Accessibility links

logo-print

دعوات في الكونغرس لتعليق المساعدات العسكرية للبنان بسبب زيارة أحمدي نجاد


أثارت الزيارة التي يقوم بها الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد للبنان دعوات جديدة في الكونغرس الأميركي لإعادة النظر في المساعدات العسكرية المقدمة للبنان، حسبما قالت صحيفة النهار اللبنانية اليوم الخميس.

وقالت الصحيفة إن رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب العضو الديموقراطي هاورد بيرمان والعضوة النافذة في لجنة المخصصات بالمجلس ذاته نيتا لوي "يعارضان تحويل مبالغ مقررة الشهر المقبل إلى لبنان كجزء من المساعدات العسكرية الأميركية لها، وذلك في ضوء الترحيب الحار الذي لقيه أحمدي نجاد في لبنان".

وكان لوي وبيرمان قد عارضا في شهر أغسطس/آب الماضي تقديم 100 مليون دولار إلى الجيش اللبناني رغم إقرارها في وقت سابق من جانب الكونغرس والإدارة.

وعلل النائبان هذه المعارضة بالقول إنه ينبغي التأكد من طبيعة العلاقة بين الجيش اللبناني وحزب الله الذي تصنفه واشنطن كمنظمة إرهابية.

يذكر أن الولايات المتحدة قد قدمت إلى لبنان مساعدات عسكرية بقيمة 720 مليون دولار منذ حرب عام 2006 بين إسرائيل وحزب الله، وذلك بهدف بناء جيش لبناني يشكل قوة توازن في مواجهة الحزب المدعوم من إيران وسوريا.

وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد وصل الأربعاء إلى لبنان في زيارة تستغرق ثلاثة أيام استهلها بلقاء مع الرئيس اللبناني ميشال سليمان وحضر احتفالية لحزب الله كما التقى اليوم الخميس برئيس الوزراء سعد الحريري.

وكانت الولايات المتحدة قد عبرت عن استيائها من زيارة الرئيس الإيراني إلى لبنان حيث قال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن توجه أحمدي نجاد إلى القرى الحدودية مع إسرائيل يظهر تمادي الرئيس الإيراني في "سلوكه الاستفزازي"، كما رأى أن هذه الزيارة تظهر أيضا أن "حزب الله يبدو أكثر ولاء لإيران منه للبنان".

XS
SM
MD
LG