Accessibility links

logo-print

مسؤولون في حكومة السودان يدعون لتأجيل استفتاء ابيي والجنوبيون يلوحون بتنظيم استفتاء مستقل


دعا مسؤولون حكوميون في السودان اليوم الخميس إلى تأجيل الاستفتاء على مستقبل منطقة ابيي المنتجة للنفط لاستمرار الخلافات على "تعريف الناخب الذي يحق له التصويت"، فيما رفض مسؤولو جنوب السودان هذه المطالبات مشددين على ضرورة إنجاز الاستفتاء في موعده.

وقال ديديري محمد احمد المسؤول الكبير في حزب المؤتمر الوطني الحاكم بالسودان إنه "من الواضح جدا أنه من غير الممكن الآن إجراء استفتاء ابيي يوم التاسع من يناير/ كانون الثاني 2011".

وأضاف في تصريحات لوكالة رويترز أنه قد تم الاتفاق على أن عقد الاستفتاء في هذا الموعد لم يعد أمرا عمليا ومن ثم فإن المحادثات القادمة بين الشمال والجنوب ستبحث عن بدائل أخرى.

من ناحيته قال وزير التعاون الدولي جلال يوسف الدغير إن الحكومة ستكون منفتحة على اقتراح بتأخير الاستفتاء لأشهر قليلة.

رفض جنوبي

وفي المقابل، قال حاكم منطقة ابيي دينغ اروب كول في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إن "إرجاء الاستفتاء حول هذه المنطقة النفطية السودانية المتنازع عليها غير مقبول".

وأضاف أنه "لا يمكن إرجاء الاستفتاء الذي يجب أن ينظم في الوقت المحدد" مشددا على أن "أحدا في ابيي لن يقبل بتأجيل الاستفتاء".

وأشار إلى أنه "سيكون لدى سكان ابيي بعض الخيارات مثل تنظيم استفتاء بأنفسهم ودعوة المجتمع الدولي لمراقبته".

وتابع اروب كول الذي يشغل كذلك عضوية الحركة الشعبية لتحرير السودان المهيمنة على جنوب البلاد قائلا إن "سكان ابيي ما زالوا بانتظار إجراء استفتاء في التاسع من يناير/ كانون الثاني وإذا لم تعطهم الحكومة هذا الخيار فإنه من الممكن أن يجروا استفتاء ينظمونه بأنفسهم".

وكانت أحدث جولة من المفاوضات بين الشمال والجنوب قد حضرها المبعوث الأميركي للسودان سكوت غريشن وانتهت في أديس أبابا يوم الثلاثاء دون اتفاق.

وتدور اشتباكات متقطعة بين شمال السودان وجنوبه في المنطقة منذ توقيع اتفاقية السلام عام 2005 الذي أنهى حربا أهلية تجاوزت 20 عاما.

ومن المقرر إجراء استفتاء ابيي في التاسع من يناير كانون الثاني 2009 وهو نفس اليوم المقرر أن يصوت فيه الجنوبيون على ما إذا كانوا سينفصلون عن الشمال أم لا.

XS
SM
MD
LG