Accessibility links

أوباما يسعى لتحفيز 15 مليون ناخب من الشباب والأقليات لترجيح كفة الديموقراطيين في انتخابات الكونغرس


كثف الرئيس باراك أوباما جهوده لإقناع الشباب والأقليات الذين أيدوه في الانتخابات الرئاسية عام 2008 بالعودة إلى صناديق الاقتراع في الانتخابات النصفية للكونغرس المقرر عقدها في الثاني من الشهر المقبل.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن الرئيس أوباما سيقوم ببث إعلان انتخابي اليوم الخميس على محطتي MSNBC وBET، يدعو فيه هذه الفئة من الناخبين إلى "صناعة التاريخ مرة أخرى"، وذلك في إشارة إلى الدعم الذي قدمه هؤلاء للرئيس الشاب في الانتخابات الرئاسية قبل عامين.

وأضافت الصحيفة أن هذا الإعلان الذي تبلغ مدته 30 ثانية هو "إعلان نادر في هذه الدورة الانتخابية، وهو يقدم أوباما مستخدما لقطات من خطاباته في فيلادلفيا وجامعة ويسكونسن- ماديسون".

وقال مسؤولون من الحزب الديموقراطي إن تصميم الإعلان بهذا الشكل استهدف "إعادة التذكير بالحماس الذي أحاط بالانتخابات الرئاسية الماضية"، مشيرين إلى أن الإعلان "جزء من حملة واسعة تسعى للاستفادة من العلاقة الخاصة بين الرئيس أوباما والناخبين الجدد، لحثهم على الاقتراع مرة أخرى".

ويقول الرئيس أوباما في الإعلان متوجها إلى الشباب، "قبل عامين، تحديتم الحكم التقليدي على الأمور في واشنطن، وأثبتم أن قوة رجل الشارع أقوى من قوى الوضع الراهن"، في إشارة إلى الحزب الجمهوري الذي كان يسيطر على البيت الأبيض آنذاك. وتابع أوباما قائلا في الإعلان "في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني، نواجه اختبارا آخر.

إذا فاز الطرف الآخر، سيقضي العامين القادمين يحارب من أجل السياسات نفسها التي أدت إلى هذا الركود في المقام الأول"، وذلك في إشارة إلى مسؤولية الحزب الجمهوري عن الأوضاع الاقتصادية المتردية في البلاد.

وينتهي الإعلان بكلمات ذات حروف كبيرة موجهة للناخبين من الشباب بالقول "في 2 نوفمبر/ تشرين الثاني، اصنعوا التاريخ من جديد"، ثم تظهر كلمة "انتخبوا" على الشاشة.

ويسعى الحزب الديمقراطي إلى تعزيز فرصه في الانتخابات المقبلة في ظل تفوق الجمهوريين في استطلاعات الرأي التي ترجح تمكنهم من استعادة السيطرة على الكونغرس بمجلسيه للمرة الأولى منذ أربعة أعوام.

ويأمل الرئيس أوباما في تحفيز نحو 15 مليون شخص صوتوا للمرة الأولى في عام 2008 غالبيتهم من الشباب والأقليات وحثهم على ترجيح كفة حزبه في الانتخابات التي خصص الحزب الديمقراطي 50 مليون دولار لإستراتيجيته الانتخابية فيها.
XS
SM
MD
LG