Accessibility links

logo-print

أورين: الاعتراف بيهودية إسرائيل هو الأساس الحقيقي للسلام وعودة اللاجئين سوف تجعل إسرائيل دولة فلسطينية


قال السفير الإسرائيلي في واشنطن مايكل اورين إن الاعتراف بيهودية إسرائيل هو الأساس الحقيقي للسلام، معتبرا أن قبول الفلسطينيين بهذا سوف يسمح بعودة اللاجئين إلى دولة فلسطينية مستقبلية وليس إلى إسرائيل التي ستتحول بذلك إلى دولة فلسطينية في كل شئ إلا الاسم، حسب قوله.

وكتب أورين في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز، أن "إسرائيل لم تسع أبدا إلى اعتراف مماثل بيهوديتها في معاهدات السلام مع مصر والأردن" إلا أنه نفى في الوقت ذاته أن يكون ذلك الطلب الذي أعلنه رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو مجرد طلب تكتيكي كما يرى بعض المحللين لإعاقة أي فرصة للسلام.

وقال إن الاعتراف بيهودية إسرائيل هو الأساس الحقيقي للسلام، مضيفا أنه "كما تعترف إسرائيل بوجود الشعب الفلسطيني مع حق غير قابل للتغيير في تقرير المصير في وطنه، فإنه يجب على الفلسطينيين أن يوافقوا على حق الشعب اليهودي في الارتباط بوطنه الذي يعود إلى ثلاثة آلاف عام، وحقه في السيادة هناك".

ورأى أورين أن هذا الاعتراف المتبادل ضروري إذا أراد الشعبان أن يعيشا جنبا إلى جنب في دولتين تنعمان بسلام حقيقي ودائم.

وأضاف أورين أن "المصالحة مع (فكرة) يهودية الدولة الإسرائيلية تعني أن حل الدولتين ليس حلا على مرحلتين، يؤدي كما يأمل العديد من الفلسطينيين إلى تفكك إسرائيل".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو قد طالب الفلسطينيين بالاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية مقابل الموافقة على قرار جديد بتجميد البناء الاستيطاني في الضفة الغربية.

وقال نتانياهو في كلمة ألقاها خلال افتتاح الدورة الشتوية للكنيست إن "اعتراف الفلسطينيين بإسرائيل كدولة يهودية ضروري قبل إنشاء دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة."

من جانبها، رفضت السلطة الفلسطينية هذا العرض، وأكدت على لسان نبيل أبو ردينة مستشار رئيس السلطة محمود عباس أنه لا توجد علاقة للفلسطينيين بيهودية دولة إسرائيل، مضيفا أن الاستيطان غير شرعي ويجب تجميده من أجل العودة إلى المفاوضات المباشرة بين الجانبين.

XS
SM
MD
LG