Accessibility links

logo-print

خبراء: على الولايات المتحدة الانخراط في حوار حقيقي مع الشرق الأوسط


في جلسة حوار عقدت في الكونغرس الأميركي نظمها مجلس سياسات الشرق الأوسط، قال خبراء وصانعو سياسة إنه يتوجب على الولايات المتحدة تعزيز جهودها لتحسين صورة أميركا في المنطقة.

وقال جيمس زغبي، رئيس المعهد العربي الأميركي ومؤلف كتاب "أصوات عربية" إن إدارة الرئيس أوباما تسير على الطريق الصحيح.

ومضى إلى القول إن "الذين أعرفهم في البيت الأبيض حاليا مهتمون بتغيير السياسة . وأعتقد أن الرئيس يفعل ذلك بوضوح. أعتقد أن الفجوة التي أحدثتها الإدارة السابقة عميقة. ولهذا فهم يواجهون تحديات على هذا الصعيد."

من ناحيته، قال أمين طرزي مدير مركز الدراسات الشرق أوسطية في جامعة قوات مشاة البحرية إن هناك مشكلة مزمنة في الحوار مع العالم العربي، إلا أن المسؤولية لا تتعلق فقط بالإدارة الأميركية إذ أن مراقبين لسياسات قادة الشرق الأوسط يصفونها أحيانا بأنها تقتصر على رد الفعل.

ولفت مراسل "راديو سوا" محمد وفا في تقرير إلى أن جيمس زغبي حث من جانبه القادة العرب على تخطي مرحلة الإدارة السابقة. وقال زغبي "إنني أعتقد أن القادة العرب يستطيعون إنجاز المزيد، ويتوجب عليهم ذلك. وأعتقد أنه يجدر بهم الاعتراف بأن بإمكانهم أخذ زمام المبادرة .أعتقد أن بعضهم يقول إن السياسة الأميركية فشلت وتسبب لهم المشاكل .وأحيانا يشعرون أن هذا يقيد أيديهم عن اتخاذ القرارات."

في المقابل، اعترف طرزي بأهمية الوجود الأميركي بالنسبة لكثير من قادة دول الشرق الأوسط، وقال إنه "بالنسبة لبعض دول الشرق الأوسط، نحن الولايات المتحدة، نمثل أحد أسباب وجود قادتها. سواء كنا شريكا يعتمد عليه أو ضرورة، فبدوننا يكون وجودهم والشكل الذي يحكمون من خلاله صعبا."

غير أن فرانك أندرسون مدير مجلس سياسات الشرق الأوسط قال إنه ليس هناك من خيارات.

وتابع قائلا "إذا نجحنا في الحفاظ على السلام في المنطقة، أو إقرار السلام في المنطقة، وإذا حققنا تقدما نحو حل الدولتين في الصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وإذا أرسينا سياسة ناجحة في العراق، فمن شأن ذلك أن يحسن موقفنا في الشرق الأوسط. وإذا فشلنا فسيتأثر موقفنا بين شعوب المنطقة."
XS
SM
MD
LG