Accessibility links

logo-print

أوباما يجدد التزامه بإجراء استفتاء تقرير المصير في جنوب السودان


جدد الرئيس باراك أوباما الخميس التزامه بإجراء استفتاء تقرير المصير في جنوب السودان بطريقة سلمية وطبقا لما هو متفق عليه. وأشار أوباما إلى أن إدارته تستخدم سلسلة من الوسائل الديبلوماسية لضمان إقامة الاستفتاء بشكل سلمي.

وفي لقاء تلفزيوني مع عدد من الناخبين الشباب، أشار إلى أن هذه المسألة تعد من أولويات إدارته.

وشدد أوباما على ضرورة منع وقوع حرب جديدة في السودان، قائلا إن حربا كهذه سيكون له أثار سلبية قد تسفر عن مزيد من النشاط الإرهابي الذي قد يوجه إلى الولايات المتحدة.

وأضاف "إذا اندلعت الحرب بين الشمال والجنوب في السودان، فإن ذلك لن يسفر فقط عن أعمال عنف ستسفر عن ملايين القتلى بل إنها ستزيد من صعوبة حل مشكلة دارفور".

من ناحية أخرى، قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سوزان رايس إن الزيارة الأخيرة التي قام بها أعضاء مجلس الأمن الدولي إلى السودان هدفت للتأكيد على مخاوف المنظمة الدولية إزاء الوضع في البلاد قبل الاستفتاء الحاسم بشأن تقرير مصير الجنوب.

وقالت للصحافيين في نيويورك إثر جلسة لمجلس الأمن أطلع خلالها على نتائج الزيارة "إن الهدف من زيارتنا كان التأكيد بأن مجلس الأمن الدولي موحد في رغبته حيال إجراء استفتائي تقرير المصير في الجنوب وآبيي وفقا لاتفاق السلام الشامل. لقد أبلغناهم رسالتنا هذه بأنه ينبغي إجراء الاستفتاء في الوقت المحدد وبصورة تحظى بالمصداقية مع وجوب احترام النتائج".

وقالت رايس إنها لحظت التزاما من قبل الشريكين بواجباتهم التي نص عليها اتفاق السلام الشامل، رغم الخلافات التي ما زالت عالقة بين الطرفين.

وكان رئيس جنوب السودان سالفا كير قد أعرب عن مخاوفه من تجدد الحرب مع الشمال بسبب الاستفتاء حول مصير الجنوب المقرر في التاسع من يناير/كانون ثاني المقبل.

رجح زعيم حزب المؤتمر الشعبي في السودان حسن الترابي مساء الخميس في الدوحة انفصال جنوب السودان في الاستفتاء المقرر في مطلع العام المقبل.
XS
SM
MD
LG