Accessibility links

الأمم المتحدة تحذر من عواقب تأجيل خطط إجراء استفتاء جنوب السودان ومنطقة ابيي


أعلنت لجنة رفيعة المستوى من الأمم المتحدة الجمعة أن خطط إجراء استفتاء حق تقرير مصير جنوب السودان واستفتاء آخر حول مصير منطقة أبيي الغنية بالنفط تواجه عراقيل متمثلة بالتأجيلات وضعف التمويل.

وأعرب أعضاء اللجنة التي أنهت لتوها جولة في السودان، في حديث للصحافيين الجمعة في الخرطوم عن قلقهم العميق بشأن بطء التقدم في الاستعدادات للاستفتاءين اللذين من المقرر أن يجريا في التاسع من يناير/ كانون ثاني المقبل.

وقال الرئيس التنزاني السابق بنيامين مكابا الذي يرأس اللجنة التي شكلها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لمراقبة الاستفتاءين إن المناخ بين الشمال والجنوب مشحونا في وقت تصدر عن الطرفين تهديدات واتهامات.

وأضاف مكابا أن المفوضية التي من المفترض أن تدير الاستفتاء على استقلال الجنوب تفتقر إلى التمويل ولا تملك ما يكفي من المال لتوظيف عاملين أو دفع ثمن التجهيزات الأساسية أو نقل مواد التصويت. كما أشار مكابا إلى أن اللجنة قلقة تحديدا تجاه الوضع في أبيي.

قال مسؤولون في الأمم المتحدة لرويترز إن الوقت المتبقي قليل ولا يسمح بزيادة قوات حفظ السلام في السودان قبل الاستفتاء على الرغم من أن الأمم المتحدة تعيد نشر جنود بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان إلى ابيي وغيرها من النقاط الملتهبة على طول الحدود بين الشمال والجنوب قبل الاستفتاء بهدف إنشاء مناطق عازلة محدودة.

مصير الاستثمارات النفطية

من جهة أخرى، طمأن باغان أموم الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، السلطات الصينية، على استثماراتها النفطية في جنوب السودان أيا تكن نتيجة استفتاء تقرير مصير الجنوب والمقرر مطلع العام القادم.

وقال أموم، إن أكبر الاستثمارات في جنوب السودان حالياً صينية، لقد استثمروا مليارات الدولارات، ولديهم عدد كبير من العمال في حقول نفط الجنوب. وأضاف أموم أن الجنوبيين قدموا ضمانات للصين بأن استثماراتها في جنوب السودان ستحظى بالحماية.

وكان وفد من كبار مسؤولي الحزب الشيوعي الصيني، زار هذا الأسبوع جنوب السودان الذي سيختار من خلال الاستفتاء بين البقاء في إطار الوحدة مع السودان أو الانفصال.

XS
SM
MD
LG