Accessibility links

logo-print

موسكو وكاراكاس يتوصلان لاتفاق تبني بموجبه موسكو أول محطة نووية في فنزويلا


توصلت روسيا وفنزويلا الجمعة لاتفاق تقوم بموجبه موسكو ببناء أول محطة نووية في فنزويلا.

وذكرت وكالة أنباء ايتار تاس الروسية أن المفاعل الجديد سيكون بقدرة 1200 ميغاواط ويأتي ضمن مجموعة من الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها بعد أن أجرى الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز محادثات في موسكو.

وقال شافيز "الطاقة النووية التي تستخدم للأغراض السلمية يعتبر أمراً أساسيا بالنسبة لنا. شكراً للرئيس ديمتري ميدفيديف، وشكراً لرئيس الوزراء فلاديمير بوتين. لقد بدأنا المحادثات في هذا الشأن مع فلاديمير قبل ثماني سنوات، شكراً لكم جميعاً".

ومن المحتمل أن يثير هذا الاتفاق مخاوف إدارة الرئيس باراك أوباما، بيد أنه يعد استمرارا لنمط روسي في الضغط لتصدير خبرتها النووية.

يذكر أن روسيا أنهت للتو إنشاء أول محطة طاقة نووية في إيران وتوصلت مؤخرا لاتفاقات جديدة لبناء مفاعلات نووية في الصين وتركيا، وهي تتحدث حاليا مع مسؤولين في الهند لبناء نحو 10 مفاعلات نووية هناك وترغب أيضا في بناء مفاعل نووي في جمهورية التشيك.

بدوره، شدد الرئيس الروسي على أن هذا الاتفاق من شأنه مساعدة كاركاس في تقليل اعتمادها على السوق العالمي المتقلب.

وقال ميدفيديف إن روسيا تنظر للطاقة النووية على أنها أولوية على الرغم من وفرة ثروتها الهيدروكربونية، كما وصف التكنولوجية النووية المدنية لبلاده بأنها تنافسية في الخارج.

وأضاف "فيما يتعلق بمنشأة الطاقة النووية فعلينا أولا القيام بجميع الاستعدادات والدراسات التحضيرية ومن ثم تأسيس الهيكل العام والقدرات وحاجات السوق، لكننا نعتبر المشروع مثيراً للاهتمام وايجابياً".

XS
SM
MD
LG