Accessibility links

logo-print

أنباء عن مساع لنقل لقاءات المصالحة الفلسطينية من دمشق إلى بيروت بسبب مشادة كلامية


أفادت مصادر فلسطينية بان حركة فتح تدرس نقل مكان لقاء المصالحة المقرر مع حركة حماس في العشرين من الشهر الجاري إلى بيروت بدلا من دمشق في أعقاب المشادة الكلامية التي حصلت بين رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والرئيس السوري بشار الأسد.

وقد حدثت تلك المشادة في جلسة مغلقة أثناء القمة العربية الأخيرة التي عـقدت في سرت بليبيا.

ونقلت صحيفة الشرق الأوسط عن مصادر فلسطينية وصفتها بالمطلعة قولها إن الرئيس الأسد قال خلال القمة انه ليس من صلاحيات لجنة المتابعة العربية اتخاذ القرارات بشأن المفاوضات مع إسرائيل، متحدثا عن خيار المقاومة.

وأضافت المصادر أن الرئيس عباس رد على الأسد بالقول إنه لا يسعى من خلال مناقشة المفاوضات مع العرب إلى الحصول على غطاء من احد ، مؤكدا انه أمين على مصالح شعبه.

وتوجه عباس إلى الأسد قائلا إن الفلسطينيين هم من اخترع المقاومة وقدم قوافل الشهداء، وإذا كانت الحرب هي خيار العرب فخذوا القرار ونحن معكم. ولكن كفى.. لا تقاتلوا بنا، حسب ما نقلت المصادر نفسها عن عباس.
وأشارت المصادر الفلسطينية إلى أن عضو اللجنة المركزية في حركة فتح عزام الأحمد قد يتصل بنائب رئيس المكتب السياسي لحماس موسى أبو مرزوق لبحث احتمال نقل مكان اللقاء.
XS
SM
MD
LG