Accessibility links

logo-print

قمة سعودية سورية في الرياض الأحد للبحث في تصاعد التوتر بلبنان وأزمة تشكيل الحكومة العراقية


التقى العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز والرئيس السوري بشار الأسد الأحد في الرياض في ظل التوتر المتصاعد بلبنان على خلفية المحكمة الدولية الخاصة بمعاقبة الضالعين باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وتأتي زيارة الأسد للرياض بعد زيارة الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد للبنان والتي تجلت خلالها في شكل قوي العلاقة الوثيقة بين طهران وحزب الله وجمهوره في لبنان.

ويرى محللون أن النقطة الرئيسية التي ستبحث خلال القمة في الرياض هي الخلافات في لبنان بين رئيس الحكومة سعد الحريري والمعارضة وفي مقدمها حزب الله، حول المحكمة الدولية الخاصة باغتيال والده في2005.

وأشارت تقارير صحافية إلى أن القرار الظني للمحكمة الدولية في شأن هذه الجريمة قد يشير إلى ضلوع عناصر في حزب الله، وقد يتم استدعاؤهم إلى المحاكمة، الأمر الذي رفع درجة التوتر في لبنان إلى مستويات عالية، وضاعفه المخاوف من مواجهات طائفية في لبنان ومن انهيار حكومة الوحدة الوطنية.

ومن المتوقع أن يبحث الزعيمان عملية تشكيل الحكومة العراقية المتعثرة منذ أكثر من سبعة أشهر، بحسب المحللين.
XS
SM
MD
LG