Accessibility links

أوباما يحث الكونغرس على إنهاء الإعفاءات الضريبية التي تشجع الشركات على نقل الوظائف إلى بلاد أخرى


يتوقع أن يتكبد الديمقراطيون خسائر كبيرة في انتخابات الكونغرس المقبلة، خصوصا وأن البلاد غارقة في بطالة بلغت نسبتها 9.5 بالمئة. وفي هذا الوقت، يواصل الرئيس أوباما حملته لدعم قوانين الضرائب الجديدة التي يقول إنها ستبقى على الوظائف في البلاد.

وحيث أوباما في خطابه الإذاعي الأسبوعي أعضاء الكونغرس على إنهاء الإعفاءات الضريبية التي قال إنها تشجع على نقل الوظائف إلى بلاد أجنبية، وقال: "الآن، أحد مفاتيح خلق فرص العمل هو تشجيع الشركات على زيادة استثماراتها في الولايات المتحدة، ولكن لسنوات، قانوننا الضريبي أعطى فعليا مليارات الدولارات من الإعفاءات الضريبية التي شجعت الشركات على خلق فرص العمل والأرباح في بلدان أخرى".

ويقول أوباما إن الإعفاءات الضريبية ينبغي أن تفيد الشركات التي تخلق فرص عمل جديدة في الولايات المتحدة وتحافظ على الموجود منها في البلاد.

ويريد الرئيس أوباما منح جميع الشركات إعفاءات ضريبية على تكلفة المعدات الجديدة التي سيشترونها العام المقبل، ويريد أيضا أن يجعل الائتمان الضريبي على البحوث والتجارب مستمرا.

وقال أوباما إن هذه التغييرات من شأنها أن تحفز أكثر التوظيف ومساعدة الولايات المتحدة على نحو أفضل لتنافس في السوق العالمية، ولا سيما في الصناعات المتنامية مثل الطاقة النظيفة.

وأضاف: "بهذه الطريقة سنضمن أن الابتكار والإبداع الأميركيين هما اللذان سيقودان القرن المقبل. هذه هي الطريقة التي سنعيد فيها الناس إلى العمل وقيادة الاقتصاد العالمي. وهذا ما سأناضل من أجله في الأشهر المقبلة".

ويقول زعماء الحزب الديمقراطي في الكونغرس إنهم سيعالجون مسألة الضرائب بعد انتخابات الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني.

وتظهر استطلاعات الرأي أن الجمهوريين يستعدون لتحقيق مكاسب كبيرة في انتخابات الكونغرس، وأن الرئيس أوباما يقوم بحملة انتخابية قوية للحد من خسائر الديموقراطيين المتوقعة.

وفي خلال الأسبوع المقبل ، سيقوم أوباما بحملة لدعم المرشحين الديمقراطيين في ولايات ماستشوستس وأوهايو وأوريغون وواشنطن وكاليفورنيا ومينيسوتا.

XS
SM
MD
LG