Accessibility links

logo-print

بريطانيا تحذر من تهديد إرهابي "خطير للغاية" بوقوع اعتداء محتمل على أراضيها


حذرت وزيرة الداخلية البريطانية تيريزا ماي مجددا اليوم الاثنين من أن بلادها تواجه "تهديدا جادا للغاية" بوقوع إعتداء ارهابي، وذلك قبل ساعات من نشر الحكومة لأولويات الأمن الوطني.

وقالت ماي في حديث لقناة ITV التلفزيونية الخاصة إن "هناك تهديدا جادا للغاية من جانب الإرهاب الدولي ولهذا السبب فإن مستوى التهديد في المملكة المتحدة يبلغ مرحلة التهديد الخطير".

وكانت بريطانيا قد رفعت في شهر يناير/كانون الثاني الماضي مستوى التحذير من وقوع اعتداء إرهابي فيها إلى مستوى "خطير" الذي يعد المستوى الثاني بعد "حرج" على سلم يضم كذلك مستويات "مهم" و"معتدل" و"منخفض".

وأضافت الوزيرة أن هذا المستوى "يعني أن وقوع هجوم يشكل احتمالا واردا بقوة، وأنه على الجميع أن يكونوا متيقظين".

وأشارت إلى أن "ما نلاحظه حاليا هو أن مصادر التهديد أكثر تشعبا، إلا أننا متأكدون تماما من أن هناك تهديدا جديا للغاية من جانب الإرهاب الدولي".

ومن المنتظر ان تنشر الحكومة الاثنين تقريرها حول إستراتيجية الأمن الوطني، والتي من المفترض ان تحدد الخيارات اللازمة للميزانيات المخصصة لقطاع الدفاع والمرتقب صدورها يوم غد الثلاثاء.

وبحسب الخبراء العسكريين، فإن الإرهاب الدولي والإرهاب الالكتروني يتصدران لائحة التهديدات الأكثر خطورة ضمن تلك التهديدات التي أوردها التقرير.

ويقول الخبراء إن التقرير سيضع خطر اندلاع نزاع عسكري في المرتبة الرابعة، بعد خطر الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات.

وتترافق الأهمية التي يتم إيلاؤها الى الإرهاب والإرهاب الالكتروني مع إعادة توجيه للنفقات على الدفاع لصالح الوحدات العسكرية للتدخل السريع والاستخبارات والقوات الخاصة، وذلك على حساب الأفواج المدرعة والطائرات التي تطغى على التجهيزات الدفاعية البريطانية منذ الحرب الباردة.

يذكر أن بريس أورتفو وزير الداخلية الفرنسية كان قد أعلن أمس عن تلقي فرنسا وعدد من الدول الأوروبية تحذيرات من أجهزة المخابرات السعودية من احتمال تخطيط تنظيم القاعدة للقيام بأعمال إرهابية في تلك الدول.

وقال أورتفو إن عدة أجهزة استخبارات أوروبية تلقت رسالة جديدة من المخابرات السعودية تشير إلى أن فرع القاعدة في شبه الجزيرة العربية بدأ ينشط وأنه يستهدف القارة الأوروبية وفرنسا على وجه الخصوص.

XS
SM
MD
LG