Accessibility links

إسرائيل ترحب باستضافة القدس مؤتمرا سياحيا والسلطة الفلسطينية تطالب بمقاطعته


رحبت إسرائيل بالقرار الذي اتخذته منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية بعقد مؤتمر سياحي في القدس في وقت لاحق من هذا الأسبوع. وكان الفلسطينيون قد أعربوا عن تخوفهم من أن يُفهم من هذا المؤتمر أنه يتضمن اعترافا دوليا بأن القدس بشطريها الشرقي والغربي هي عاصمة إسرائيل.

ودعا صائب عريقات رئيس دائرة المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية المجتمع الدولي لمقاطعة هذا المؤتمر الذي سيعقد في الفترة من 20 إلى 22 أكتوبر/ تشرين الأول احتجاجا على الاحتلال الإسرائيلي للقدس الشرقية.

غير أن وزير السياحة الإسرائيلي ستاس ميسيجنيكوف قال في تصريحات صحفية أدلى بها في القدس إنه لا علم لديه باعتزام أية دولة بمقاطعة المؤتمر، ونفى تصريحات نـُسبت إليه قال فيها إن هذا المؤتمر يهدف إلى الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وانضمت إسرائيل إلى المنظمة في العاشر من مايو/ أيار في خطوة وصفها محافظ البنك المركزي ستانلي فيشر بأنها "علامة مهمة على طريق اندماج إسرائيل في الاقتصاد العالمي".

وتقول تقارير إعلامية إن أسبانيا وبريطانيا وتركيا لن تشارك. وقال مسؤول فلسطيني إن كندا قالت أيضا إنها لن تشارك.

وقال ميتسشنيكوف للصحافيين "إنه شرف حقيقي لإسرائيل كعضو جديد بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن تستضيف هذه القمة".

وقُبِل ترشيح إسرائيل رغم احتجاجات نشطاء حقوق الإنسان والجماعات المؤيدة للفلسطينيين.

واتهم عريقات ميتسشنيكوف في بيان بالتباهي في وسائل الإعلام الإسرائيلية في مطلع الأسبوع بأن استضافة مؤتمر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية في القدس تمثل "موافقة رسمية" على ادعاء إسرائيل أن المدينة عاصمتها الموحدة.

ونفى ميتسشنيكوف هذا. غير أن مسؤولا إسرائيليا قال إن انجيل جوريا الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية شكت لوزير المالية الإسرائيلي يوفال ستاينتس في وقت سابق في واشنطن من أن ميتسشنيكوف يضفي على المؤتمر صبغة سياسية.

وقالت جوريا في رسالة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو نشرتها وسائل الإعلام الإسرائيلية: "من أجل التحرك للإمام يجب أن يصحح وزير السياحة المفاهيم الخاطئة التي أوجدها وأن يضع الاجتماع في منظوره الصحيح".

وقال ميتسشنيكوف: "القدس هي عاصمة إسرائيل. هذه حقيقة وهي ليست حقيقة قابلة للجدال لكنها لا تربط بأي حال من الأحوال" هذه المسألة بمؤتمر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية.

وأضاف أن قرار عقد الاجتماع السنوي في القدس "مثال جيد للغاية يوضح الطريقة التي يقيم بها أعضاء منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إسرائيل كدولة قوية جدا اقتصاديا".

وتقتصر اهتمامات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على القضايا الاقتصادية.
XS
SM
MD
LG