Accessibility links

logo-print

واشنطن واسرائيل تعربان عن قلقهما حيال الطموحات النووية الإيرانية


أعربت الولايات المتحدة واسرائيل الاثنين عن قلقهما حيال الطموحات النووية الايرانية التي اعتبرا أنها "أحد أكبر التحديات في الشرق الاوسط حاليا"، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وجاء في بيان مشترك نشر بعد اجتماع في نيويورك أن "تمادي ايران في عدم احترام واجباتها الدولية حيال برنامجها النووي وكذلك دعمها المستمر لمنظمات ارهابية هما موضع قلق خطير لبلدينا ولمجمل الاسرة الدولية".
وقد التقى جيمس شتاينبرغر، الرجل الثاني في وزارة الخارجية الاميركية، في واشنطن دانيل ايالون، نائب وزير الخارجية الاسرائيلية، في اطار "الحوار الاستراتيجي" بين البلدين.
وأضاف البيان أن "مواصلة الجهود من قبل الاسرة الدولية للرد على ما تقوم به ايران، ستكون من خلال الضغط ومن خلال عرض الحوار، لأن ذلك أمرا ضروريا من أجل تعديل المنطق الاستراتيجي لايران وكذلك للحيلولة دون امتلاك ايران القدرة النووية العسكرية".
وتحدث البيان أيضا عن "التزام" الولايات المتحدة واسرائيل في "البحث عن سلام دائم بين اسرائيل والفلسطينيين وبين اسرائيل وجميع جيرانها".

إيران تعلن استعدادها للعودة إلى المفاوضات

من ناحية أخرى، قال مسؤول ايراني كبير يوم الاثنين إن بلاده مستعدة للعودة إلى المحادثات النووية مع القوى الكبرى " اعتبارا من الغد" ولكن فقط إذا كانت الموضوعات التي ستتم مناقشتها خلال المفاوضات واضحة سلفا، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.
وكان الاتحاد الاوروبي قد اقترح الاسبوع الماضي اجراء مفاوضات لمدة ثلاثة أيام في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني بين ايران والقوى الست وهي الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وبريطانيا والصين وألمانيا في فيينا التي يوجد بها مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
وأحرزت محادثات مماثلة -استهدفت بناء الثقة بشأن برنامج ايران لتخصيب اليورانيوم -بعض التقدم على ما يبدو قبل عام فيما يخص موضوع مبادلة الوقود النووي لكن المحادثات توقفت منذ ذلك الحين مما أدى إلى تشديد عقوبات دولية على ايران.
ونقلت وكالة الطلبة للانباء عن أبو الفضل زهريوان نائب سكرتير المجلس الأعلى الايراني للأمن القومي قوله إن "استئناف المفاوضات من أجل المفاوضات بعينها ليس له أي قيمة. ولهذا السبب فان محتوى المفاوضات وأهدافها يجب أن يكون محددا بشكل واضح سلفا."
وقال إنه إذا طرح ممثلو القوى الست ومسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي كاثرين أشتون اطارا واضحا للمفاوضات فان من الممكن البدء في المحادثات "اعتبارا من الغد".

وأضاف زهريوان أن ايران تتوقع أن تلبي القوى الست شروطا معينة قبل امكانية البدء في المحادثات.
وتتضمن شروط ايران اتساع المحادثات لتشمل دولا أخرى وأن تعلن الاطراف المعنية ما إذا كانت تسعى للصداقة أم العداء مع ايران وأنه يتعين عليها أن تحدد موقفها من الترسانة النووية التي يعتقد أن اسرائيل تملكها.
ورفض مسؤولون غربيون هذه الشروط باعتبار أنها لا تتعلق بما يعتبرونه الموضوع الرئيسي في المحادثات وهو تنظيم انشطة ايران النووية وجلعها أكثر شفافية وقالوا إنها قد تكون حيلة لكسب الوقت من أجل احراز تقدم في عملية التخصيب.
XS
SM
MD
LG