Accessibility links

logo-print

أردوغان يقول إنه لن يحضر مؤتمرا للمناخ يعقد في اليونان إذا حضره نتانياهو


قال رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان إنه لا يرغب في التحدث إلى نظيره الاسرائيلي بنيامين نتانياهو ولن يحضر مؤتمرا للمناخ يعقد في العاصمة اليونانية أثينا يوم الجمعة اذا حضره نتانياهو، حسب ما ذكرت وكالة أنباء رويترز.
وكانت تركيا قد تحولت إلى منتقد لاسرائيل منذ أن قتلت القوات الاسرائيلية تسعة نشطاء أتراك مؤيدين للفلسطينيين خلال هجومها على قافلة مساعدات كانت متوجهة لغزة في مايو/ أيار.
وأضاف اردوغان لمحطة تلفزيون سكاي قبل زيارته المعتزمة لاثينا "أن رئيس الوزراء الذي يفتخر بمثل هذا التدخل العسكري هو رئيس وزراء لا أوافق على التحدث اليه."
وأضاف "في هذه القضية أعتقد أن اسرائيل توشك على فقد صديق مهم في الشرق الأوسط وهو تركيا.. أعتقد أن عليهم أن يدفعوا ثمن هذه الوقاحة التي تميز سياسة هذه الحكومة"، على حد تعبيره.
ومن المقرر أن يحضر اردوغان مؤتمرا لدول البحر المتوسط يبحث التغير المناخي يعقد في أثينا يوم الجمعة. وقال اردوغان في المقابلة التي أذيعت في ساعة متأخرة من يوم الاثنين "إذا شارك رئيس وزراء اسرائيل في هذا الحدث.. فلن أكون هناك."
ولم يكن اسم نتانياهو مدرجا على قائمة المتحدثين الموجودة على موقع المؤتمر على الانترنت كما أن اسرائيل من الدول التي لم تتأكد مشاركتها في المؤتمر.

إسرائيل تعزز روابطها مع اليونان

على صعيد آخر، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت في عددها الصادر الثلاثاء إنه مع تزايد التوتر مع تركيا، فإن إسرائيل عززت من روابطها مع اليونان جارة تركيا.
ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية اليونانية ديمتريس دروتساس قوله إن الصداقة بين الدولتين يمكن أن تزداد متانة.
وأشارت الصحيفة إلى أن السفن الحربية اليونانية والإسرائيلية قامت بمناورة مشتركة الأسبوع الماضي كتلميح محتمل لرئيس الوزراء التركي أردوغان الذي وضع حدا لمثل هذا التعاون بين بلاده واسرائيل.
من ناحية أخرى، تجري محادثات تتعلق ببناء خط أنابيب لنقل الغاز من إسرائيل إلى أوروبا عبر الأراضي اليونانية.
وأضافت الصحيفة أن مصدرا عسكريا يونانيا قال إن إسرائيل مهتمة جدا بالتعاون في مجال الطيران، في الوقت الذي يتوقع اليونانيون تلقي تكنولوجيا تتعلق بالدفاع والبدء في مشاريع مشتركة مع إسرائيل لتطوير أنظمة دفاعية.
XS
SM
MD
LG