Accessibility links

logo-print

نتانياهو يطلب إرجاء تنفيذ قرار حكومي سابق بهدم ستة مواقع استيطانية بسبب "آثاره السياسية"


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو اليوم الثلاثاء أن حكومته بحاجة إلى مزيد من الوقت لتقرر متى وكيف ستعمل على تفكيك بعض المواقع الاستيطانية غير القانونية في الضفة الغربية، وذلك بسبب "الآثار السياسية" المرتبطة بذلك.

وذكرت صحيفة هآرتس في عددها الصادر اليوم الثلاثاء أن نتانياهو أكد، قبل أن تنظر محكمة العدل العليا في هذه المسألة، أن حكومته تحتاج إلى وقت للنظر في أولوياتها فيما يتعلق بهذه المواقع.

وقالت الصحيفة إنه بعد انتهاء فترة التجميد المؤقت للبناء الاستيطاني في الضفة الغربية، يبدو أن الحكومة سوف تستمر في تأجيل تنفيذ أوامر الهدم.

وكانت المحكمة قد أمرت العام الماضي الحكومة بأن تشرح سبب عدم إخلاء ستة مواقع استيطانية غير قانونية في الضفة الغربية، كان من المقرر إخلاؤها في عام 2004.

وقد قدمت حركة "السلام الآن" الإسرائيلية في عام 2006 عريضة إلى المحكمة طلبت فيها إجبار وزير الدفاع الإسرائيلي على تنفيذ الأوامر التي صدرت في عام 2004 من قبل وزير الدفاع حينها شاوول موفاز، والتي سمحت بإخلاء ستة مواقع استيطانية.

ومدد وزير الدفاع الذي تلاه عمير بيريتز صلاحية الأوامر، لتدوم لأكثر من سنتين، بعد وقت قصير من تاريخ تقديم العريضة.

وكانت حركة "السلام الآن" قد تقدمت بعريضة أخرى في نهاية عام 2007، عندما أصبح من الواضح أن القوات العسكرية لا تنوي تنفيذ أوامر الهدم الصادرة بحق هذه المواقع الاستيطانية.

وأعلن وزير الدفاع ايهود باراك، بعد هذه العريضة في عام 2008، أنه مدد صلاحية أوامر الهدم لمدة سنة أخرى "بهدف التوصل إلى اتفاق مع قادة المستوطنين"، كما قال مدعو العموم في إسرائيل خلال جلسة للمحكمة العليا في عام 2009، إن الأوامر ستمدد لمدة عام آخر.

XS
SM
MD
LG