Accessibility links

العقاقير المخفضة للكولسترول قد تحد من الإصابة بسرطان القولون


قال باحثون أميركيون يوم الاثنين إن عقاقير الاستاتين قد تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة تصل إلى 12 بالمئة.

وقال الباحثون في اجتماع للكلية الأميركية لإمراض الجهاز الهضمي إنه كلما طالت مدة تناول الأشخاص لحبوب خفض الكولسترول الأكثر رواجا انخفضت مخاطر الإصابة بسرطان القولون فيما بعد.

وقد اكتشف الكثير من الباحثين أن عقاقير الاستاتين والتي تشمل عقار ليبيتور الذي تنتجه شركة فايزر وعقار كريستور التي تنتجه شركة استرا زينيكا لها أثار أبعد من خفض نسبة الكولسترول وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب.

وقال الدكتور جويل سامادر الذي أشرف على الدراسة من جامعة ميشيغان بمدينة ان أربور، "أشارت الدراسات إلى أن استخدام الاستاتين على المدى الطويل يرتبط بالحد من خطر الإصابة بعدة أنواع من السرطانات بما في ذلك سرطانات الثدي والبروستاتا والرئة والبنكرياس والكبد."

وأضاف سامادر "تشير نتائجنا إلى أن تجارب عشوائية محكومة صممت لاختبار فرضية أن العقاقير المخفضة للكولسترول تقلل من خطر الإصابة بسرطان القولون مؤكدة."

وأجرى فريق سامادر ما يعرف باسم التحليل الإحصائي ليجمع بين نتائج 22 دراسة علمية تضم أكثر من 2.5 مليون متطوع.

واكتشف الباحثون بشكل عام أن المرضى الذين تناولوا العقاقير المخفضة للكولسترول انخفض لديهم خطر الإصابة بسرطان القولون بنسبة 12 بالمئة عن الأشخاص الذين لم يتناولوا هذه العقاقير.

ولا تخلوا عقاقير الاستاتين من المخاطر والأضرار الجانبية، ففي مايو/ أيار الماضي قال باحثون بريطانيون إن المرضى الذين يتناولون هذه العقاقير تزيد لديهم مخاطر الإصابة بقصور وظائف الكبد والفشل الكلوي وضعف العضلات وإعتام عدسة العين.
XS
SM
MD
LG