Accessibility links

استطلاع يظهر أن شعبية اوباما المرتفعة لا تدعم حظوظ حلفائه في الانتخابات البرلمانية


أفاد استطلاع للرأي نشرت نتائجه الثلاثاء أن ثلثي الناخبين الذين صوتوا لباراك أوباما في الانتخابات الرئاسية الأميركية في 2008 فقط يعتزمون التصويت مجددا للديموقراطيين أثناء الانتخابات البرلمانية لمنتصف الولاية في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني.

وأشار الاستطلاع الذي أجرته شبكة تليفزيون "سي بي اس" ومجموعة من الخبراء إلى أن 67 بالمئة من الناخبين الذين صوتوا لاوباما في 2008 يقولون إنهم سيصوتون للديموقراطيين، فيما يؤكد ثمانية بالمئة إنهم سيعطون أصواتهم للحزب الجمهوري هذه السنة، فيما أبدى 21 بالمئة ترددهم.

في المقابل أفاد الاستطلاع أن شعبية الرئيس نفسه ما زالت مرتفعة حتى وإن كانت لن تساعد مرشحي الحزب في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني.
XS
SM
MD
LG