Accessibility links

السلطة الفلسطينية تقدم لواشنطن سلسلة مطالب جديدة مقابل استئناف المفاوضات


أفادت مصادر صحافية إسرائيلية اليوم الأربعاء أن السلطة الفلسطينية قدمت لإدارة الرئيس باراك أوباما قائمة بمطالب إضافية كشرط لموافقتها على العودة إلى المفاوضات المباشرة مع إسرائيل، التي يرفض الفلسطينيون استئنافها قبل اتخاذ الحكومة الإسرائيلية قرارا بتجميد البناء في المستوطنات.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية إن قائمة المطالب الفلسطينية الجديدة تضمنت أن تكون حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 هي قاعدة المفاوضات مع إسرائيل على الحدود المستقبلية للدولة الفلسطينية.

وأضافت أن السلطة الفلسطينية طالبت واشنطن كذلك بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية المصنعة في المستوطنات على غرار دول أوروبية تفرض مقاطعة على هذه المنتجات.

وأشارت إلى أن قائمة المطالب تضمنت كذلك تمكين السلطة الفلسطينية من السيطرة على المعابر الواصلة بين قطاع غزة ومصر والتي تقوم بتشغيلها من الجانب الفلسطيني حاليا حركة حماس التي تسيطر على القطاع منذ منتصف عام 2007.

وقالت الصحيفة إن السلطة الفلسطينية طلبت أيضا من الولايات المتحدة تقديم معونة اقتصادية لها، إلا أنها لم تكشف عن حجم هذه المعونات المطلوبة أو الشكل المقترح لها.

كما حدد الفلسطينيون، بحسب الصحيفة، شرطا آخر لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل يقوم على تغيير انتشار القوات في الضفة الغربية بحيث تقوم إسرائيل بتسليم السلطة الفلسطينية مناطق مصنّفة بمناطق B الخاضعة لسيطرة أمنية إسرائيلية ومناطق مصنفة بـ C الخاضعة لسيطرة إسرائيلية كاملة - مدنية وأمنية.

وقالت الصحيفة إن من بين المطالب الفلسطينية أيضا منح الفلسطينيين حرية الوصول إلى البحر الميت.

ومن ناحيتها قالت الإذاعة الإسرائيلية على موقعها الالكتروني إن مصادر سياسية إسرائيلية تشكك فيما إذا كانت الإدارة الأميركية ستستجيب لكافة المطالب الفلسطينية.

ونقلت الإذاعة عن هذه المصادر التي لم تسمها القول إن "دوائر البيت الأبيض محبطة في الوقت ذاته من عدم استجابة إسرائيل لطلب تمديد تجميد البناء في المستوطنات، ومن ثم فإنه من الممكن أن يقرر الجانب الأميركي تلبية بعض المطالب التي طرحها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بهدف منحه دعما بوجه العالم العربي".

XS
SM
MD
LG