Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • ا ف ب: الجيش النظامي السوري يسيطر على حي جديد لمسلحي المعارضة شرق حلب

شعث: سوريا أهانت كرامتنا ونريد نقل مكان المصالحة من دمشق لشعور رئيس السلطة بالغضب


قالت مصادر فلسطينية اليوم الأربعاء أن ثمة شعورا بالغضب لدى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس بسبب ما يراه الفلسطينيون إهانة من سوريا لكرامتهم، حسبما قال نبيل شعث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح.

وأضاف شعث في تصريحات لوكالة أنباء "معا" الفلسطينية أنه ليس هناك خلاف في العلاقة مع حركة حماس فيما يخص موضوع المصالحة ولكن "القصة تتعلق بتغيير مكان بحث ملف المصالحة الذي كان مقررا في دمشق".

وقال شعث بعد ساعات على إلغاء اللقاء الذي كان مقررا اليوم الأربعاء في دمشق لبحث ملف المصالحة الفلسطينية بين حركتي فتح وحماس إن "الرئيس (محمود عباس) يشعر بالغضب مما حدث من قبل القيادة السورية في قمة سرت".

وأضاف أنه "ليس لحماس دخل من قريب أو من بعيد في تأجيل مفاوضات المصالحة، ولكن يصعب جدا علينا الآن أن نرسل وفدنا لدمشق بسبب الكلمة السورية التي أهانت كرامتنا في قمة سرت"، حسب تعبيره.

وتابع عضو اللجنة المركزية قائلا "نحن جاهزون الآن للذهاب إلى أي مكان في العالم غير دمشق" نافيا خضوع فتح لضغط أميركي أو إسرائيلي في هذه القضية.

غير أن شعث استدرك قائلا "إننا في فتح لم نغلق باب الذهاب إلى دمشق وممكن أن نتخطى ما حصل في المستقبل".

واعتبر أن "سوريا عملت مبادرة تليق بدورها ونحن لا نريد أن نخلق مشكلة رغم اهانتهم لنا ونريد فعلا أن يكون لسوريا دور في الدفع باتجاه المصالحة لا تعطيلها".

وكان القيادي في حركة حماس خليل الحية قد قال إن حركته ما زالت مصرة على عقد اللقاء الذي كان مقرراً مع حركة فتح في العاصمة السورية دمشق، لأنه تم الاتفاق عليه سابقا.

وطالب الحية في تصريحات صحافية حركة فتح بـ"التخلي عن مطالبها التي قد تلحق الإساءة بنا كفلسطينيين في تغيير المكان بدون مبرر".

وكانت مصادر صحافية قد ذكرت أن خلافا نشب بين الرئيس السوري بشار الأسد ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال فعاليات القمة العربية الأخيرة في ليبيا حول مطالب سورية باستمرار المقاومة الفلسطينية ضد إسرائيل بدلا من المطالبة بتجميد الاستيطان.

وقالت صحيفة هآرتس الإسرائيلية إن خلافا آخر بين الأسد وعباس حدث بسبب مساعي الأسد للضغط على الدول العربية للموافقة على دعوة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل لحضور القمة العربية الأمر الذي رفضه عباس إلا إذا قام مشعل بتوقيع اتفاق المصالحة الذي اقترحته مصر.

واعتبرت الصحيفة أن "المحاولة السورية للارتقاء بوضع مشعل ليكون مناظرا لعباس أغضبت رئيس السلطة الفلسطينية"، حسب قولها.

XS
SM
MD
LG