Accessibility links

اللجنة الأخلاقية في الفيفا توقف عضوين في اللجنة التنفيذية بتهم قبول رشاوى


أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم (FIFA) اليوم الأربعاء أنه قرر إيقاف اثنين من أعضاء لجنته التنفيذية بشكل مؤقت بسبب مزاعم عن بيع صوتيهما قبل التصويت لاختيار العرضين الفائزين باستضافة نهائيات كأس العالم 2018 و2022.

وقال غيروم فالك الأمين العام للفيفا في مؤتمر صحافي إنه تقرر وقف عضوي اللجنة التنفيذية التاهيتي رينالد تاماري والنيجيري اموس ادامو.

وأشار كلاوديو سولسر رئيس لجنة القيم في الفيفا والذي يحقق في مزاعم بشأن استعداد تاماري وادامو لبيع صوتيهما قبل التصويت الذي سيجري في الثاني من ديسمبر/ كانون الأول المقبل أنه يجري أيضا التحقيق مع اتحادين محليين بسبب التواطؤ.

وأوضح كلاوديو بأن قرار لجنة الأخلاق اتخذ "بالإجماع" مؤكدا أن اللجنة لا تتهاون على الإطلاق عندما يتعلق الأمر بخرق شرعة الفيفا.

وكان الاتحاد الدولي قد أعلن قبل يومين فتح تحقيق بخصوص هذين العضوين بعدما نشرت صحيفة "صنداي تايمز" الانكليزية موضوعا يتعلق بعملية بيع أصوات أعضاء من اللجنة التنفيذية في التصويت لاستضافة مونديال 2018 .

وزعمت الصحيفة من خلال شريط فيديو أن ادامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 ألف دولار أميركي للتصويت لأحدى الدول المرشحة إذ صورت الصحيفة لقاءه مع صحافيين "سريين"، قدموا أنفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018, مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.

وتعتبر انكلترا وروسيا من أبرز المرشحين لنيل شرف استضافة مونديال2018 وتتنافسان مع اسبانيا-البرتغال (ملف مشترك) وهولندا-بلجيكا (ملف مشترك), في حين تتنافس قطر مع استراليا والولايات المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية لاستضافة مونديال 2022.

ومن المقرر أن يعلن الاتحاد الدولي هوية مضيفي مونديالي 2018 و2022 في الثاني من ديسمبر / كانون الأول المقبل في مدينة زيوريخ السويسرية.

XS
SM
MD
LG