Accessibility links

logo-print

نتانياهو يقول إنه لن يسمح لإيران بالسيطرة على الضفة الغربية كما فعلت في غزة ولبنان


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء إن بلاده لن تعود إلى حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 مؤكدا على تحقيق الشروط الإسرائيلية فيما يتعلق بالدولة الفلسطينية وطبيعتها.

وقد أدلى نتانياهو بذلك أمام جلسة للكنيست مساء الأربعاء خصصت لإحياء ذكرى اغتيال إسحق رابين، وقال إن إسرائيل "لن تعود إلى حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967، وأن القدس ستبقى موحدة تحت السيادة الإسرائيلية في حين يتمكن الفلسطينيون من إقامة كيان سيكون أقل من دولة، وفقا لما ذكرته الإذاعة الإسرائيلية.

وأضاف "أن إسرائيل لا تريد أن تحكم حياة الفلسطينيين، ولكنها تطالب بإقامة دولة فلسطينية منزوعة السلاح تعترف بدولة الشعب اليهودي"، حسب تعبيره.

وتابع رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلا إن "إصراره على تطبيق ترتيبات أمنية حقيقية ليست بنزعة ولا هي بحجة"، موضحا أنه يريد التأكد من عدم وجود موطئ قدم إيراني في الضفة الغربية على غرار ما حدث عقب الانسحاب الإسرائيلي من "لبنان وقطاع غزة".

وقال إن إسحق رابين كان سيؤيد تعزيز الترتيبات الأمنية على طول حدود إسرائيل، وقد تطرق نتانياهو لآخر خطاب لرابين أمام الكنيست عام 1995ليوضح الكيفية التي تقدمت بها المسيرة نحو السلام منذ ذلك الحين.

وأعتبر نتانياهو أن البناء في المستوطنات القائمة لا يتناقض مع السعي إلى تحقيق السلام.

هذا وتشهد المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين حالة من التعثر بسبب قرار إنهاء العمل بتجميد الاستيطان.

مواجهات بين مستوطنين وفلسطينيين
XS
SM
MD
LG