Accessibility links

logo-print

ارتفاع عدد المتشددين الإسلاميين في ألمانيا


قال مصدر في المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا يوم الأربعاء إنه يوجد في البلاد على الأرجح أكثر من ألف إسلامي ممن يحتمل أن يستخدموا العنف، وإن عدد المتشددين المعروفين ارتفع باطراد خلال السنوات الأخيرة.

وأضاف المكتب أن عدد التحقيقات في الأنشطة الإرهابية المرتبطة بالإسلاميين في ألمانيا ارتفع باستمرار منذ عام 2001 وأن عدد التحقيقات الجارية حاليا 352 تحقيقا.

وذكر المكتب وهو جهاز للشرطة يعمل في كل أنحاء ألمانيا "يعتقد المسؤولون الامنيون في ألمانيا أن هناك ما يزيد على ألف إسلامي مستعدون لارتكاب أعمال عنف."

وقال المكتب إن السلطات تعتبر 131 إسلاميا في ألمانيا "محرضين" على الإرهاب وتحتفظ بسجلات بشأن 274 شخصا أخر تعتبرهم ذوى صلة.

وقد سلطت الأضواء في ألمانيا من جديد على التشدد الإسلامي خلال الأسابيع الأخيرة، بعد أن قال مسؤولون أمنيون إن مؤامرة لشن هجمات في أوروبا أحبطت بفضل معلومات تم الحصول عليها من ألماني يشتبه بأنه متشدد القي القبض عليه في أفغانستان.

وأظهرت دراسة أجرتها مؤسسة فريدريك ايبرت القريبة من الحزب الديموقراطي الاشتراكي المعارض أن 58 بالمئة ممن استطلعت آراؤهم يرون ضرورة الحد من حق المسلمين في ممارسة شعائر دينهم في ألمانيا.

وقالت الدراسة إن نسبة من يتفقون مع العبارة "لا أحب العرب" ارتفعت من 44 بالمئة في استطلاع أجري عام 2003 إلى 55 بالمئة هذا العام.

وتشهد ألمانيا نقاشا عاما بشأن المسلمين المقيمين في البلاد بعد سلسلة تصريحات تحط من قدر المهاجرين أدلى بها تيلو ساراتسن عضو مجلس إدارة البنك المركزي الألماني.
وأقيل ساراتسن من منصبه لاحقا لكن كتابا ألفه عن دور المهاجرين صار من الكتب الأكثر مبيعا.

وفيما اعتبر على نطاق واسع تحولا حادا نحو اليمين بخصوص هذه القضية، قالت المستشارة انغيلا ميركل يوم الأحد إن التعددية الثقافية "فشلت تماما" في ألمانيا.
XS
SM
MD
LG