Accessibility links

باراك ينفي أن تكون يهودية الدولة سببا لتعطل المفاوضات والسلطة تتهم إسرائيل بنشر الأكاذيب


قال وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك اليوم الخميس إن إسرائيل "دولة يهودية وتم إنشاؤها كدولة يهودية وديموقراطية تفي بالرؤية الصهيونية والعالم كله يدرك ذلك"، حسب قوله.

ونسبت صحيفة جيروسليم بوست إلى باراك قوله في تصريحات للصحافيين قبل لقائه بمبعوث اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير "إنني اعتقد أننا لسنا بحاجة للحصول على تأكيد لهذا الوضع في كل مرة"، في إشارة ليهودية إسرائيل.

واعتبر أنه "استنادا إلى هذا الفهم ليهودية إسرائيل فإن هذه القضية ينبغي أن لا تكون السبب الوحيد خلف تضاؤل فرص استمرار المفاوضات المباشرة".

وتابع قائلا إن "المسؤولين والقادة الفلسطينيين في السابق أبدوا رأيا إيجابيا حيال هذه القضية"، على حد قوله.

وتأتي تصريحات باراك بعد يومين على تصريحات لوزير الصناعة والتجارة والعمل الإسرائيلي بنيامين بن أليعازر قال فيها إنه في حال قيام البيت الأبيض بالضغط على الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي فإنهما سيكون بمقدورهما إحراز تقدم في محادثات السلام.

استياء فلسطيني

وفي الشأن ذاته، اتهمت السلطة الفلسطينية إسرائيل ب"نشر الأكاذيب" بغرض تصوير الفلسطينيين على أنهم طرف غير راغب في تحقيق السلام.

وقال أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ياسر عبد ربه إن إسرائيل هي المسؤولة عن التقارير التي تحدثت عن وجود مجموعة من الشروط الفلسطينية الجديدة التي قدمتها السلطة لواشنطن كشرط لاستئناف المفاوضات المباشرة.

وأضاف عبد ربه أن "إسرائيل تسعى إلى تشويه الموقف الفلسطيني في وقت تواصل فيه سرقة أراضينا وتوسيع المستوطنات وهدم المنازل وإحراق الأراضي الزراعية وتهويد القدس".

واعتبر أن وقف البناء في المستوطنات ينبغي أن يكون "الأساس الرئيسي" لعملية سلام جديدة كما أن المجتمع الدولي ينبغي أن يعترف بحدود 1967 كحد فاصل بين إسرائيل وفلسطين.

وكانت مصادر صحافية إسرائيلية قد ذكرت أمس الأربعاء أن السلطة الفلسطينية قدمت قائمة مطالب إلى واشنطن كشرط لاستئناف المفاوضات مع إسرائيل تضمنت اعتبار حدود الرابع من يونيو/حزيران عام 1967 قاعدة للمفاوضات وطلبت بنقل السيطرة الأمنية لصالحها على مناطق أخرى في الضفة الغربية والحصول على معونات اقتصادية أميركية والحصول على حرية الوصول إلى البحر الميت.

يشار إلى أن المفاوضات التي تتوسط فيها الولايات المتحدة بدأت في الثاني من سبتمبر/ أيلول، لكنها علقت بعد انتهاء فترة تجميد إسرائيلية للأنشطة الاستيطانية في الضفة الغربية، وهي الفترة التي امتدت لعشرة أشهر وانتهت في 26 سبتمبر/ أيلول الماضي.

XS
SM
MD
LG